logo

عامل جزائري يذبح عروسه وهما في طريقهما لشهر العسل

2012-06-19 12:48:47

تحدث تقرير إعلامي عن جريمة شنعاء وقعت الأحد بمنطقة الضيافات بولاية سطيف شرق العاصمة الجزائرية، ذهبت ضحيتها عروس في الرابعة والعشرين من العمر بعدما تعرّضت للذبح على يد عريسها وهما في طريقهما لقضاء شهر العسل.

ونقلت وكالة أنباء “يو بي إي” الإخبارية عن صحيفة “الشروق” الجزائرية أمس الإثنين أن العروس “وُجدت جثة هامدة في منطقة لرمي النفايات المنزلية ويداها مخضبتان بالحناء والحليّ تزين عنقها”. وأشار المصدر إلى أن العروس المغدورة طالبة سنة أولى ماجستير في الإعلام الآلي، وتمارس التدريس في جامعة برج بوعريريج، وتم زفافها في عرس بهيج جمع شمل أفراد وأقارب العائلتين نهاية الأسبوع الماضي.

وأضافت أنه “مثلما كان مخططاً له بين الزوجين لقضاء شهر العسل في مدينة بجاية الساحلية (250 كيلومتراً شمال شرق العاصمة) وبعد استكمال ترتيبات السفر حمل العريس خنجراً من البيت، وعند وصوله محيط قرية الضيافات، ذبح عروسه، ولأنها أبدت مقاومة فإنه أصرّ على وضع حد لحياتها اضطره إلى إلحاق جرح بليغ بيدها اليسرى بعد مقاومتها الشديدة، ثم رمى بالجثة وعاد إلى بيته وكأن شيئاً لم يكن”.

وقالت الصحيفة: إن العريس سرد وقائع ما اقترفه في حق عروسه على أخيه بعد أن أقدم على خطبتها منذ عامين ورضيت به زوجاً رغم التفاوت في المستوى الثقافي، فهو عامل ترصيص (سباك)، وكانت قد رفضت حسب أهلها كل العروض من نظرائها في الجامعة.

وأضافت أن العريس أبلغ شقيقه بأنه تعرض لمحاولة اعتداء من طرف غرباء ذبحوا زوجته، في محاولة أولى لإبعاد الشبهة عن نفسه، لكنه سرعان ما تراجع واعترف بجريمته لشقيقه الذي اصطحبه إلى موقع الجريمة، محاولاً تبرير فعلته الشنيعة بأنها خانت شرفه، وأنه يرفض العيش معها والإنجاب منها.

وقد تمّ العثور على هاتف العروس وقطعة من نعلها في السيارة، فيما عثر على النصف الآخر في موقع الجريمة، وأبلغ شقيق العريس الشرطة عن الجريمة، فيما فر الجاني واختفى عن الأنظار قبل توقيفه، حيث كان في حالة هستيريا.

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook
إنّ التعليقات الواردة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع سوريا بلدي الذي لا يتحمّل أي مسؤولية من جرّائها.
اقرأ أيضاً
  • "بالصور" ملكة جمال المدرجات في اليورو
  • طلّق زوجته لأنها انتخبت مرسي بدلاً من شفيق