logo

دمشق: على موفد الأمم المتحدة إلى سوريا التركيز على مهمته

2016-02-18 00:23:00

قالت الدكتورة بثينة شعبان لوكالة فرانس برس أمس الأربعاء ان على موفد الأمم المتحدة الى سوريا ستافان دي ميستورا التركيز على مهمته وليس الانشغال بقضية المساعدات الانسانية.

وكان دي ميستورا صرح خلال زيارة مفاجئة الى دمشق ان "من واجب الحكومة السورية أن توصل المساعدات الإنسانية الى كل السوريين، أينما كانوا، والسماح للأمم المتحدة بتقديم المساعدات الإنسانية"، مضيفاً "غدا سوف نختبر ذلك". واستدعت تصريحاته ردا قاسيا من وزارة الخارجية السورية.

وأكدت شعبان في حديث لفرانس برس عبر الهاتف ان مهمة دي ميستورا "هي وضع لائحة بالجماعات الارهابية واخرى بمجموعات المعارضة التي من المفترض ان تتفاوض مع الحكومة السورية".

واضافت بالانكليزية "ولكن عوضاً عن القيام بذلك ينشغل (دي ميستورا) بالمساعدات الانسانية التي لا تقع في اطار مهته"، مؤكدة ان مهمته هي "تسهيل الأمور، ويجب ان ينشغل بما هو قادر على القيام به".

وبحسب شعبان، فان اعلان دي ميستورا ان الحكومة السورية وافقت على ارسال المساعدات الى المناطق المحاصرة يهدف الى الايحاء "بانها المرة الاولى التي ترسل فيها الحكومة مساعدات انسانية". وشددت على ان دمشق "تتعاون دائماً مع الأمم المتحدة في العديد من المناطق ولا نتردد في ضمان وصول المساعدات الى المواطنين السوريين كافة".

وأوضحت ان دي ميستورا "اتى الى دمشق دون لائحة بأسماء المعارضين ودون لائحة بالجماعات الارهابية الناشطة في سوريا (...) رغم ان هذه هي مهمته" الحقيقية.

وطلبت دمشق أكثر من مرة من دي ميستورا ان يسلمها لائحة بأسماء المعارضين الذين يفترض ان يفاوضوا الحكومة السورية، ولائحة بالجماعات المصنفة "ارهابية" من قبل المجتمع الدولي.

وعلقت الأمم المتحدة في الثالث من شباط المفاوضات بين ممثلين عن الحكومة السورية والمعارضة في جنيف حتى 25 شباط المقبل.

وانتقدت شعبان موفد الأمم المتحدة لعدم تنفيذ القرار 2254، الذي ينص على تمثيل أكبر نطاق ممكن من أطياف المعارضة.

وينص قرار مجلس الأمن الدولي 2254 حول سوريا على ضرورة التوصل الى وقف لاطلاق النار في سوريا وايصال المساعدات الى المناطق المحاصرة.

وقالت "للأسف يتصرف وكأن هؤلاء الذين اتوا من الرياض يمثلون المعارضة كاملة، وهذا خطأ"، في اشارة الى الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن اجتماع للمعارضة في كانون الاول في الرياض.

ورفضت الهيئة العليا للمفاوضات اضافة اسماء معارضة جديدة مقربة من موسكو الى وفدها او حتى وفد مفاوض ثالث.

وانتقدت شعبان دي ميستورا لكونه "يتفاوض مع شخصيات معينة اختارتها الرياض، وتأخذ اوامرها من الرياض وليس من الشعب السوري".

 

AFP

 

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook
إنّ التعليقات الواردة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع سوريا بلدي الذي لا يتحمّل أي مسؤولية من جرّائها.
اقرأ أيضاً
  • دي ميستورا يلتقي المعلم في دمشق و يبحث معه استئناف مفاوضات جنيف
  • ادخال قوافل المساعدات إلى كفريا و الفوعة و ريف دمشق