logo

بلدتي الزهراء ونبل في ريف حلب الشمالي المحاصرتين ... أيام قليلة تفصلهم عن مجاعة شاملة

2012-09-25 10:30:00

يعاني أهالي بلدتي نبل و الزهراء الواقعتين في ريف حلب الشمالي من حصار دام لأكثر من أربعة أشهر من قبل مسلحين معارضين ، فلا خبز ولا خضار ولا مواد غذائية يمكن أن تصل الى أهالي البلدتين بسبب حكم الحصار الذي فرض عليهم من قبل البلدات المجاورة لهم و التي ما يزال يسيطر عليها المسلحين المعارضين  .

فقد أحكم المسلحين حصارهم على البلدتين و منعوا ايصال أي من المواد الغذائية للأهالي بسبب عدة مواقف من أهالي البلدتين  أدت الى الحكم عليهم بالحصار و منع الأغذية حتى الموت .

عدا عن ذلك قذائف الهاون التي تنهال عليهم و استهداف للمدارس و الناس الآمنين في المنطقة.

 

فقد ازدادت عمليات الخطف من قبل المسلحين لأهالي البلدتين وحسب عدة احصائيات وصل عدد المخطوفين الى 120 شخص في عداد المخطوفين او المفقودين ممن ارادوا الخروج من البلدة طلباً لمقومات الحياة فكان لهم المسلحين بالانتظار .

 

و بالاضافة الى شبه انعدام المازوت في البلدتين و الذي تسبب بالأيام الأخيرة لوقوف آخر مخبز عن العمل و انقطاع الأدوية مما ساعد لازدياد حالات الوفاة .

 

و بدوره يواصل الهلال الأحمرالسوري فرع حلب مفاوضاته مع المسلحين يومياً لإيصال الطحين الى البلدة و بعض من المواد الأولية  فقد حصل خلاف في الآونة الأخيرة بين مسلحي قريتي عندان وحيان وذلك بسبب سماح مسلحي عندان للهلال الأحمر الدخول من قريتهم لإيصال الطحين الى الزهراء ونبل وهو ما أثار حفيظة مسلحي حيان الذين يرغبون بقطع حتى الهواء عن الزهراء ونبل.

 

فناشد أهالي بلدتي الزهراء و نبل الأهالي و أصحاب النخوة لأن يقفوا معهم بمحنتهم و التي اذا استمرت لأكثر من ذلك ستؤدي الى كارثة فظيعة.

 

 

سوريا بلدي

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook
إنّ التعليقات الواردة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع سوريا بلدي الذي لا يتحمّل أي مسؤولية من جرّائها.