logo

وزارة الكهرباء و طرفة قص 16 كيلومتر من خط التوتر العالي

2016-03-04 21:53:00

اشتعلت اليوم صفحات مواقع التواصل الإجتماعي بعد قيام الصفحة الرسمية لوزارة الكهرباء بنشر خبر عن قيام المجموعات المسلحة بقص خطوط توتر يصل طولها إلى حوالي 16كم في منطقة توركان اﻵمنة بالقرب من تل شغيب بريف حلب الجنوبي.


حيث اعتبر معظم متابعو صفحة الوزارة أن هذه المنشورات تندرج في إطار ما بات يعرف في محافظة حلب بإبر التخدير التي تلجأ إليها الحكومة بين كل فترة و أخرى لامتصاص غضب الشارع و سخط المواطنين من الأحوال الخدمية السيئة التي تعيشها مدينة حلب منذ أواخر عام 2012.


فسخر البعض من ضعف حبكة الرواية التي حاكتها الوزارة عن قيام المسلحين بالتسلل إلى منطقة آمنة و تخريب خطوط النقل دون أن ينكشف أمرهم ما سمح للبعض أن يتساءل إن كانوا مجموعات مسلحة أم مجموعات يمكن أن تتضرر من عودة التيار الكهربائي لحلب، و يبقى التساؤل الأكبر ما الفائدة من خطوط توتر جديدة في ظل إستعادة السيطرة على المحطة الحرارية و بدء أعمال الصيانة لتشغيلها.


أهالي حلب الذين استنزفوا مالياً بسبب أزمة الكهرباء ينظرون لتصريحات مسؤولي الكهرباء على أنها مساحة لإطلاق النكت و الطرائف لأنه ما بين سياسة الإستخفاف بعقول المواطنين و شماعة الإرهاب التي يعلق عليها الفشل الحكومي لا يملك المواطن سوى انتظار تأكيدات السيد الوزير عن عودة التيار الكهربائي لمدينة حلب في منتصف شباط الماضي.

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook