logo

واتساب يحمي مستخدميه من الحكومات و القراصنة

2016-04-06 21:02:03

يؤكد القائمون على شركة "واتساب" أن تشفير الاتصالات في تطبيق التواصل الشهير سيمنح المستخدمين حماية من أي اختراق تكون الحكومات أو القراصنة طرفا فيه، لكن قانونيين يرون أن الإجراء الجديد يفرض عقبات أمام عمل المحاكم.


وأعلن القائمون على الشركة، وفق ما أوردت مجلة "وايرد" الأميركية، الثلاثاء، البدء في تطبيق "التشفير النهائي لكل أشكال التواصل المعتمدة في خدمتها".


ويشمل التشفير الرسائل بين الأفراد والمجموعات، وكذلك الصور والفيديو والرسائل والمكالمات.


وتعمل الآلية الجديدة على تشفير المكالمات بين طرفي المحادثة بشكل تلقائي عبر مفاتيح مخزنة على هواتف المستخدمين حصرا، ما صعوبة اختراقها من طرف ثالث.


وأشاروا إلى أن العمل بهذا الإجراء يغطي المنصات كافة التي يعمل بها التطبيق مثل الهواتف الذكية والحواسيب، مؤكدين أن طاقم "واتساب" نفسه لن يكون قادرا على الاطلاع عليها.


وذكرت المجلة الأميركية أن التطبيق يسعى عمليا إلى قطع الطريق أمام وصوله إلى أوامر المحاكم التي تسعى للاطلاع على مضمون الرسائل الخاصة بالمستخدمين.


ويقول براين أكتون من مؤسسي "واتساب": "إن بناء منتجات آمنة وجدت من أجل عالم أكثر أمنا، على الرغم من أن بعض السلطات لا توافق على ذلك".


ويؤكد أكتون أن التشفير الجديد يتيح لأي مستخدم إجراء اتصالات مع الآخرين وإدارة أعماله دون أي قلق من وجود مراقبين أو مُبلغين يرصدون حركاته وكلماته.

 

من جانبه، يقول المدعي الاتحادي الأميركي السابق جوزيف دي ماركو إن الحكومة الأميركية لا تريد وقف التشفير.

لكن دي ماركو الذي تخصص في الجرائم الإلكترونية يتساءل: "ماذا ستفعل عندما تبتكر شركة نظاما للتشفير يجعل من المستحيل للمحاكم تنفيذ أمرا صدرت به مذكرة؟"


ولا يعد الإجراء جديد في عالم تطبيقات التواصل الفوري، إذ إن تطبيق "تليغرام" يستخدم آلية تشفير المحادثات أيضا، لكن إعلان واتس وجد صدى أكبر، وذلك لجهة عدد المستخدمين الضخم لـ"واتساب" الأكثر شعبية في هذا المجال.


و أكد خبراء متخصصون، أن شركة "واتساب" أقدمت على التشفير نمط "من الطرف إلى الطرف الأخير"، بسبب هجمات إرهابية في أمريكا أودت بحياة( 14) مواطنًا أمريكيًا على يد شخص يستخدم جهاز "آيفون"، ما دفع مكتب التحقيقات الفيدرالي يطلب فك شيفرة الهاتف من الشركة المصنعة للهاتف، إلا أن الأخيرة رفضت هذا، وبعد اللجوء للمحكمة التي قضت بالموافقة على فك شيفرة الهاتف، ما دفع الشركة لإصدار بيان تؤكد فيه أن الحكم غير عادل.


واستحوذت شركة "فيسبوك" على الشركة المطورة لتطبيق "واتس آب" بصفقة بلغت قيمتها 13 مليار دولار أميركي عام 2014.

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook
إنّ التعليقات الواردة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع سوريا بلدي الذي لا يتحمّل أي مسؤولية من جرّائها.
اقرأ أيضاً
  • الولايات المتحدة تعرض 100 ألف دولار مكافأة لمن يدلي بمعلومات عن الجيش السوري الإلكتروني
  • فيس بوك تطلق حزمة من المزايا لخدمة البث المباشر