logo

هدنة حي برزة بدمشق هي الأكثر استقرارا حتى الآن

2014-02-08 02:04:00

في إطار الهدن والتسويات التي تجري في دمشق وريفها لازالت الهدنة في حي برزة هي الأكثر استقرارا حتى الآن.

 

حي برزة الذي يقع شمال شرق العاصمة دمشق، وبعد عام من الاشتباكات والحرب الدائرة فيه، تبلورت التسويات فيه منذ شهر تقريباً، بنود الهدنة التي اتفق فيها على عودة المدنيين إلى الحي وترميم البنى التحتية والإفراج عن عدد من معتقلي الحي.

 

حيث بدأ وقف إطلاق النار بدأ في الرابع من الشهر الأول، التزمت فيه جميع الأطراف ولم يشهد أي خروقات، طوق الجيش العربي السوري الحي من كامل أطرافه، بينما انتشرت ميليشيات  "الحر" و "النصرة" في داخله.

 

عند دخولك للحي تشهد حاجزان مشتركان في حي برزة أحدهما قرب جامع السلام للجيش السوري والمسلحين من " الحر" و "جبهة النصرة"، والآخر عند تقاطع حي تشرين وحي برزة.وعند مفرق حاميش يتمركز حاجز للجيش العربي السوري.

 

في اليوم التالي لوقف إطلاق النار شهد الحي دخول سيارات التنظيف التابعة للبلدية، تلا ذلك زيارة محافظ دمشق للحي تابع فيها أمور تأهيل الحي والأضرار الموجودة فيه.

 

تلت هذه الزيارة عودة المدنيين تدريجيا الى منازلهم مترافقة مع عودة الماء والكهرباء وترميم الأضرار.

 

يذكر أن من يسمح لهم بالعودة هم سكان برزة الأصليين فقط، ومصادر أهلية تحذر الآخرين من العودة حرصا على سلامتهم؟

 

وأخيرا زار محافظ دمشق الحي وتم إطلاق سراح عدد من المعتقلين في حي برزة استكمالا لبنود الهدنة وتجمع ذويهم قرب جامع السلام للقائهم.

 

الهدنة سمحت للكثير من المدنيين الذين ضاقت بهم الحياة طوال عام من التنقل بالعودة إلى منازلهم وكثير من الفرح والأمل بالأمان يملأ نفوسهم عسى أن تستمر الهدنة وتطبق في جميع الأحياء الأخرى.

 

سوريا بلدي - دمشق

 

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook
إنّ التعليقات الواردة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع سوريا بلدي الذي لا يتحمّل أي مسؤولية من جرّائها.
اقرأ أيضاً
  • عودة العديد من العائلات إلى منازلهم في برزة بدمشق في إطار المصالحة الوطنية
  • تجار و صناعيو حلب يطالبون بانتخاب أعضاء جدد لغرفتي التجارة و الصناعة