logo

نائب مبعوث الأمم المتحدة الى سورية يبحث مع المعارضة سبل وقف اطلاق النار

2012-05-21 10:06:00

بحث تيار بناء الدولة السورية المعارض امس الاحد مع جان ماري غيهينو نائب مبعوث الأمم المتحدة الى سوريا كوفي عنان السبل الكفيلة بتثبيت وقف اطلاق النار في البلاد والذي بدأ سريانه في 12 نيسان الماضي، وفقاً لخطة عنان

وقال رئيس التيار لؤي حسين في تصريح صحفي عقب لقائه مع غيهينو " إن الحديث دار حول مهمة أنان، وحول عمل بعثة المراقبة الدولية في سوريا، وكيفية تثبيت وقف اطلاق النار وتخفيض مستوى العنف في البلاد".

وأضاف حسين انه نقل للموفد الدولي تأكيده على أنه "لا يمكن انهاء العنف في البلاد من دون إطلاق حراك سياسي"، مشيراً إلى أن " هذا الحراك ليس بالضرورة ان يكون حواراً أو تفاوضاً مع السلطة، بل الأهم هوالعمل على المحور السياسي ".

ورأى حسين ان إنهاء العنف " لا يمكن ان يتم الا بشكل مناطقي (اي حسب المناطق) بسبب عدم وجود قيادة عسكرية واحدة لجميع المسلحين "، مشدداً على ضرورة أن " تلبي السلطات السورية مطالب هؤلاء المسلحين الذين خرجوا بشكل سلمي في احتجاجات مناوئة للنظام ، ثم لاحقاً حملوا السلاح .

واعرب حسين عن اعتقاده بانه " كان لا بد من التشاور مع المجموعات المعارضة المسلحة لدى التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار وفق خطة عنان، لكن هذا لم يحصل، وبالتالي فان هذه المجموعات تعتبر نفسها غير معنية بالهدنة"، مشيراً إلى أن "هذه المجموعات جاهزة للتخلي عن السلاح شريطة تلبية مطالبهم واهدافهم " .

وتقضي خطة عنان ذات النقاط الست بإنهاء العنف والإلتزام بوقف إطلاق النار من مختلف الأطراف السورية وهو ما لم يتحقق حتى الآن بعد مرور أكثر من شهر على سريان وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ في12 الشهر الماضي.

ومن جانبه، لفت الناطق باسم الخارجية السورية جهاد مقدسي إلى أن قبول سورية بمهمة عنان كان ولا يزال على أساس أنه مبعوث الأمم المتحدة حصراً، "لأن مظلة المنظمة الدولية تشمل الجامعة العربية، والسبب في ذلك أن من تخلى عن مساعدة سورية في إيجاد حل هم العرب أنفسهم، الذين جمدوا عضويتها بشكل غير ميثاقي ثم دولوا الملف ليضربوا استقرارها".

واعتبر المتحدث السوري أن الدور العربي ازداد خطورة، "وعوضا عن مد اليد لسوريا، بدأت دول عربية تسلح وتمول وتستضيف الإرهابيين وتستحضر حلف الناتو". وأكد أنه لا دور للجامعة العربية أبداً في حل الأزمة السورية، معتبراً أنها "جزء من المشكلة ولم تكن جزءاً من الحل".


سوريا بلدي

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook