logo

لافروف : العملية السياسية يجب أن تشمل جميع الأطراف السورية

2016-03-04 11:10:00

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عدم وجود ارتباط بين اتفاق وقف الأعمال القتالية في سوريا وبدء الحوار السوري السوري في جنيف لافتا إلى أن العمليتين يجب ان تجريا بشكل متواز.


ونقلت وكالة تاس الروسية عن لافروف قوله على هامش اجتماع رباعية النورماندي في باريس أمس: "ليس هناك أي شروط مسبقة لوقف الأعمال القتالية بل يجب أن يتم ذلك بشكل متواز مع إيصال المساعدات الإنسانية وتحريك العملية السياسية الشاملة التي تضم جميع الأطراف السورية".


ولفت لافروف إلى وجود محاولات لتصوير اتفاق وقف الأعمال القتالية على أنه نظام يجري العمل به لأسبوعين فقط واصفا هذا الأمر بأنه تشويه للحقيقة "فالاتفاق لا يخضع لجدول زمني محدد أو شروط وهو ليس سوى خطوة أولى لوقف إطلاق نار شامل يحمل طابعا دائما" موضحا وجود فرق قانوني بين وقف الأعمال القتالية ووقف إطلاق النار "فالأخير هو نظام أكثر استقرارا وجدية".


وبحسب لافروف فإن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا سيعقد في التاسع من الشهر الجاري اجتماعا للأطراف السورية سيمهد الطريق للحوار موضحا "أن ذلك سيكون عملية تشارك فيها عدة مجموعات من المعارضة السورية وفي البداية سيجري ذلك بشكل منفصل وستكون هناك اتصالات بين الأمم المتحدة ومختلف المعارضين ووفد الجمهورية العربية السورية .. وآمل في أنهم سيجتمعون بعد ذلك في غرفة واحدة".


يذكر أن اتفاق وقف الأعمال القتالية دخل حيز التنفيذ يوم 27 شباط الماضي تنفيذا للتفاهم الروسي الأمريكي الذي تبناه مجلس الأمن الدولي بالإجماع بموجب القرار رقم 2268 وشهد خروقات عديدة من قبل التنظيمات الإرهابية في عدة مناطق منها دخول نحو 100 إرهابي من تنظيم داعش إلى مدينة تل أبيض شمال سوريا قادمين من الأراضي التركية.


وكالات

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook
إنّ التعليقات الواردة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع سوريا بلدي الذي لا يتحمّل أي مسؤولية من جرّائها.
اقرأ أيضاً
  • رئيس وزراء روسيا: أي عملية برية في سوريا ستقود إلى حرب طويلة
  • أوغلو لميركل: سنواصل ضرب الأكراد في سوريا