logo

قوى الأمن الداخلي تحيي الذكرى السابعة والستين ليوم التاسع والعشرين من أيار

2012-05-30 03:02:05

أحيت قوى الأمن الداخلي اليوم الذكرى السابعة والستين ليوم التاسع والعشرين من أيار عام 1945 الذي كرسته عيداً لها تخليداً لذكرى استشهاد أبطال حامية البرلمان من الشرطة والدرك الذين قدموا أرواحهم دفاعاً عن كرامة واستقلال وطنهم.

وبهذه المناسبة زار اللواء محمد الشعار وزير الداخلية وكبار ضباط قوى الأمن الداخلي قاعة الشهداء بمجلس الشعب وتلو الفاتحة على أرواح شهداء التاسع والعشرين من أيار الذين قضوا أثناء القصف الفرنسي للبرلمان عام 1945.

بعد ذلك التقى رئيس مجلس الشعب محمد جهاد اللحام الوزير الشعار وصحبه وتحدث عن أهمية وعظمة البطولة والتضحية التي قدمها رجال حامية البرلمان في ذلك اليوم المشهود من تاريخ الشعب السوري ضد المستعمر الفرنسي.

ولفت اللحام إلى الدور الايجابي لأعضاء مجلس الشعب في المرحلة الراهنة من خلال التواصل مع كل شرائح المجتمع بهدف تحقيق تطلعات المواطنين ومطالبهم المحقة والموضوعية ليصار الى معالجتها تحت قبة البرلمان.

وأشار رئيس المجلس إلى أن خطة عمل المجلس القادمة ستعتمد على فتح مراكز للأعضاء في المحافظات مهمتها متابعة ومعالجة قضايا المواطنين لتشكل تلك المراكز نوعاً من التواصل المباشر معهم وتوعيتهم بطبيعة الأزمة التي تتعرض لها سورية.

بدوره نوه وزير الداخلية في تصريح للصحفيين بأهمية هذه المناسبة والمكانة الكبيرة للشهادة بحياة الشعب السوري مشيراً الى أن سورية بكل شعبها وقوى أمنها الداخلي وقواتها المسلحة جاهزة لتكون مشاريع شهادة للدفاع عن الوطن.

وأعرب الوزير الشعار عن تقديره للتضحيات التي قدمها رجال قوى الأمن الداخلي ويقدمونها بشكل يومي في سبيل الدفاع عن أمن الوطن واستقراره.

كما كرمت وزارة الداخلية بهذه المناسبة أسر وذوي شهداء قوى الأمن الداخلي الذين قضوا على يد المجموعات الإرهابية المسلحة خلال تأديتهم لواجبهم الوطني في الدفاع عن أمن الوطن واستقراره وذلك في مبنى الوزارة.

وأشار الوزير الشعار في كلمة له إلى أن عناصر حامية البرلمان من رجال الشرطة والدرك سطروا صفحة نيرة في سجل التضحية والعطاء وقضوا شهداء في مواجهة قوات المستعمر الفرنسي ضاربين المثل الأروع في وقفتهم البطولية في الذود عن الكرامة الوطنية وطلب الحرية والاستقلال.

وتوجه الوزير الشعار إلى أسر وذوي الشهداء قائلا: "إن مشاركتكم في هذه المناسبة اليوم تضفي عليها بريقا خاصا وتجدد العزم والثقة على متابعة العمل مقتدين بمآثر الشهداء وكريم عطاءاتهم لتحقيق الطموحات الغالية في صون ورفعة الوطن" مؤكدا أن الشعب السوري كرس عبر موروثه الثقافي والوطني والحضاري قيم الشهادة ومعانيها السامية في مواجهة مختلف موجات الغزو والاستعمار.

واستعرض الوزير الشعار فصول المؤامرة التي تتعرض لها سورية مبينا أنها تواجه أعتى الحروب الكونية للنيل من صمود شعبها وعزيمته ومن ثبات موقفها واستقلال قرارها وسيادتها التي لا تقبل المساومة لافتا إلى أن الولايات المتحدة والصهيونية العالمية والكيان الصهيوني برعوا في صوغ المؤامرة التي تدور فصولها الدنيئة على ارض سورية وجندوا لها أتباعا يحركونهم كالدمى من دول إقليمية وعربية.

وأكد الوزير الشعار ان الساهرين على امن الوطن وحدوده وسلامة الشعب وكرامته من رجال القوات المسلحة وقوى الأمن الداخلي سيتكفلون بملاحقة فلول المتآمرين والأزلام المأجورين من إرهابيين ومسلحين وتطهير تراب الوطن من دنس هؤلاء المجرمين والخارجين عن القانون بهدف إحقاق الحق وإعادة الأمن والأمان إلى ربوع سورية.

وأوضح الوزير الشعار ان الشعب السوري بوعيه وأصالته والتفافه حول وطنه وقيادته وما قدمه من شهداء في قوى الأمن الداخلي والجيش العربي السوري مكن سورية من إفشال مخططات المتآمرين مؤكدا ان إجرام المجموعات الإرهابية المسلحة لن ينال من صمود هذا الشعب ومن عزمه على المضي قدما في طريق الإصلاح الذي أقرته حزمة المراسيم والقرارات التي أصدرها السيد الرئيس بشار الأسد.

وأكد وزير الداخلية أن صمود الشعب السوري دفع المتآمرين لاستخدام آخر أرصدتهم لإفشال مهمة المبعوث الاممي كوفي عنان الرامية إلى وقف العنف وتوفير مناخ مناسب لقيام حوار وطني تحت سقف الوطن حيث عمد أدعياء الثورة والإصلاح الذين رهنوا أنفسهم للأعداء إلى تصعيد أعمالهم الإجرامية من تفجيرات إرهابية وقتل وخطف وترويع وارتكاب مجازر بشعة بحق المواطنين الآمنين وحرق ممتلكاتهم وسرقة بيوتهم والتي كان اخرها المجازر الآثمة التي شهدتها بلدة تلدو وقرية الشومرية في محافظة حمص مؤخراً.


سانا

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook
إنّ التعليقات الواردة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع سوريا بلدي الذي لا يتحمّل أي مسؤولية من جرّائها.
اقرأ أيضاً
  • الخارجية السورية : عازمون على العثور على المجرمين ومحاكمتهم
  • الرئيس الأسد يستقبل كوفي عنان مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا