logo

فريق شباب حلب التطوعي : نعمل معاً من أجل سوريا وفق رؤية العمل التطوعي

2012-05-15 07:06:00

أقام فريق شباب حلب التطوعي يوم أمس الاثنين 14 أيار 2012 الإجتماع الدوري الثاني ، حيث التقى أعضاء الفريق القدامى بالمنتسبين الجدد ، و افتتح الإجتماع رئيس الفريق سامر ديري بكلمة ترحيبية رحب خلالها بالأعضاء الجدد و قام بشرح أهداف الفريق المتمثلة بتعزيز مفهوم العمل التطوعي و تحفيز الشباب للمشاركة في مجالات العمل التطوعي المختلفة بالاضافة إلى توظيف التقانة الحديثة في خدمة المجتمع من خلال العمل التطوعي و مشاركة القطاع الرسمي و الأهلي في مجال العمل التطوعي ولا شك دعم مهارات الشباب و الاعتناء بهم و ثقل مواهبهم وتمكينهم من أداء مقترحاتهم و تنفيذها في مجال العمل التطوعي والذي يعتبر الهدف الأساسي للفريق و أكد سامر ديري رئيس الفريق على امكانية طرح المبادرات المتنوعة التي تهم الشباب السوري و أعرب عن امكانية دعم أفكار الشباب بخبرات ميدانية من خلال ورشات عمل مختصة وأضاف : " بدأنا العمل في الفريق كأسرة صغيرة ثم كبرت هذه الأسرة و توسعت بهمة الشباب المليء بالطاقات الايجابية المتجددة و نأمل أن نستمر في هذا العطاء لإيصال رسالة فحواها تشجيع المواطنين و المقيمين على أرض الوطن للمشاركة في العمل التطوعي لاعتباره مسؤولية اجتماعية يعنى بها كل فرد على أرض هذا الوطن ".

و تخلل الاجتماع عرض بانورامي يشمل كلفة الأعمال التي قام بها الفريق منذ تأسيسه حتى الآن منها : توزيع مادة المازوت على المواطنين بسعره النظامي ، حملة احترمونا حتمثلونا التي اهتمت بإزالة اعلانات مرشحي مجلس الشعب في الأماكن المخالفة ، و مؤخراً مساهمة الفريق في حملة لبينا النداء و توزيع السلل الغذائية على العائلات المتضررة .

 

وذكر مصطفى كيالي مدير التنظيم و التخطيط لسوريا بلدي : ما قمنا به في الفترة الماضية ليس هو الا جزء بسيط من الأفكار التي نسعى لتحقيقها و نقوم الآن بالتخطيط لمشروع بيئي سيعود بالفائدة على محافظة حلب هو عبارة عن حملة بيئية ستستمر لمدة شهرين أو أكثر نهدف من خلالها الى المساهمة في تنظيف شوارع مدينتنا ، ليس فقط الشوارع و انما الحدائق و المباني و الدوائر الرسمية وذلك عبر برنامج تنظيمي نجسد فيه أهدافنا ، و سيتم الاعلان عن هذا المشروع البيئي عندما يصبح جاهز للتنفيذ و نأمل امكانية تطبيق هذا المشروع في جميع المحافظات لما له من فوائد حضارية .

أما عن عدد أعضاء الفريق ذكر فراس ناولو مدير شؤون المتطوعيين لسوريا بلدي إلى أن في البداية كان عدد الأعضاء لا يتجاوز خمسة عشرة عضواً أما الآن فقد لاحظنا اقبال فئة الشباب ورغبتهم في الانتساب للفريق بالمساهمة في الأعمال التطوعية التي تلعب دوراً فعال في أيامنا الحالية ، و أشار الى أن عدد أعضاء الفريق حالياً سبعين عضو تقريباً و سيتم تقسيم الفريق الى مجموعات لسهولة التواصل مع جميع الأعضاء .

اما عن الصعوبات التي يواجهها الفريق فقد أشار أيمن عزيزي مدير العلاقات العامة الى بعض الصعوبات منها عدم تقبل بعض الجهات الرسمية لفكرة العمل التطوعي و  أهداف الشباب في تجسيد العمل التطوعي بالاضافة الى عدم تواجد جهة رسمية تقدم الدعم المادي للفريق وهذه الصعوبات يمكن تخطيها بالتعريف عن أهمية العمل التطوعي و أهدافه من خلال ربط القول بالفعل .

و أضافت هبه البكري مسؤولة قسم الإعلام في الفريق الى  أن التواصل مع الجهات الاعلامية الرسمية و التعاون معها لعب دور كبير في دعم الفريق و تجسيد أعماله ، و توجهت بالشكر لجميع الوسائل الاعلامية المواكبة لنشاطات الفريق .

يذكر أن فريق شباب حلب التطوعي هو حديث التأسيس و استطاع أن ينجز العديد من الأعمال التطوعية خلال فترة قصيرة و يهدف الى تعميم التجربة على جميع محافظات القطر ليكون في كل محافظة فريق باسمها ليتوّج بالنهاية بفريق شباب سوريا التطوعي .

 

نغم قدسية | سوريا بلدي | حلب

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook
إنّ التعليقات الواردة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع سوريا بلدي الذي لا يتحمّل أي مسؤولية من جرّائها.
اقرأ أيضاً
  • تجدد اطلاق النار في منطقة الشيخ مقصود بحلب
  • الرئيس الأسد يمنح وسام الجمهورية ...للزعيم العراقي مقتدى الصدر