logo

صناعة حلب تشن هجوماً على أربع وزارات

2012-05-12 22:05:34

انتقد رئيس غرفة صناعة حلب فارس الشهابي عدم تجاوب الوزارات مع مطالب الصناعة السورية، واتخاذها إجراءات هي ضد الصناعة تماماً، وقال في تصريح لصحيفة "الوطن": لم يقدم وزيرا المالية والكهرباء أي شيء لدعم الصناعة، فالمالية لا تعترف بأن الصناعيين يواجهون مشكلة ولا تقدم لهم الدعم، منتقداً تهديد وزير المالية الصناعيين بتطبيق الاستعلام الضريبي، وقال: لا نريد التهرب من الضريبة ولسنا ضدها لكن ضد اتهامنا بالاستغلال وضد استخدام لهجة الوعيد معنا. أضف إلى ذلك فإن القروض متوقفة من المصارف والفوائد عالية، والمالية لم تتخذ أي خطوة جراء إعطاء قروض ميسرة للصناعات الصغيرة والمتوسطة، ولم تحدّث كفاءاتها البشرية وهذا هو الأهم حالياً كما لم تتخذ أي خطوة حيال توحيد الإجراءات الضريبية.ووزارة الكهرباء فتريد أن تحمّل الصناعيين أعباء العجز الكهربائي بسبب السرقات والاعتداء على خطوط الشبكة، وآخر ما أتحفتنا به هو قرار مفاجئ برفع أسعار الكهرباء بمعدلات كبيرة دون سابق إنذار ودون أي مشاركة مع أحد. وكذلك فإن وزارة الإدارة المحلية لم تعدل عشرات العقبات في النظام الداخلي للمدن الصناعية بل إنها اتخذت إجراء مضاداً تماماً حينما رفعت أسعار الأراضي من 2400 إلى 3200 ليرة بالمدن الصناعية ما أدى لعزوف الكثير من المستثمرين عن الاستثمار، كما أن الأراضي في حلب أغلى من دمشق وحمص.

وبالنسبة لوزارة الصناعة فهي لا تتكلم " حسب الشهابي " إلا عن التحديث والجودة والدراسات ولم تفعل أي خطوة لمصلحة الصناعة. وقال لذات الصحيفة: على الوزراء ألا يحمّلوا الصناعيين أعباء إضافية فنحن نتحمل خسائر وعقوبات اقتصادية ولا نستطيع تحريك أموالنا ويتم الاعتداء على بضائعنا وعمالنا، كما أن الصناعي السوري ما زال يشتري ليتر المازوت بـ30 ليرة والبعض يشتريه بـ40 ليرة ولا أحد يشتريه بـ16 ليرة أبداً. وليس هذا فحسب بل إن قانون الاستثمار الذي انتهت مسودة العمل به في العام الماضي لم يصدر بعد. وقال: لا نحتاج لقناعة موظفي هيئة الاستثمار بالقانون والأحرى هو قناعة المستثمرين وما يهمنا أننا وضعنا قانون استثمار عصرياً ولم يصدر، ونعد جميع هذه الجهات بأننا لن نسكت على تخريبهم للاقتصاد الوطني باتباع سياسات جائرة قصيرة النظر تعاقب الصناعيين. معتبراً أن الإجراء الذي اتخذ لمصلحة الصناعيين كان من وزارة الاقتصاد فقط وذلك من خلال قرار بدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة كالجلديات والأحذية وغيرها، لكن هذا ليس كافياً بنظره في وقت تحتضر فيها المنشآت الصغيرة وتعاني منه الصناعة السورية.

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook
إنّ التعليقات الواردة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع سوريا بلدي الذي لا يتحمّل أي مسؤولية من جرّائها.
اقرأ أيضاً
  • وزير الإعلام: الدول الغربية تتحالف مع الإرهاب الذي تتعرض له سوريا
  • اللجنة العليا للانتخابات: لم نعلن أو يسرب من اللجنة أي نتائج عن انتخاب أعضاء مجلس الشعب