logo

شركات الصرافة ترجع ارتفاع سعر الدولار في السوق السوداء إلى الخوف

2012-01-18 02:51:54

ترك الإرتفاع المفاجئ لسعر الدولار أمام الليرة السورية اليوم ووصوله إلى حدود السبعين ليرة في السوق الموازية، حالة من الارتباك في الأوساط التجارية والفعاليات الاقتصادية.


وعزّز ذلك تحذير رئيس غرفة صناعة حلب فارس الشهابي من أنّ "ترك الدولار ليتجاوز 67 ليرة يعد أمراً خطيراً وسيؤدي لارتفاع أسعار المواد الأولية ومستلزمات الإنتاج.


وتعليقاً على سبب ارتفاع سعر صرف الدولار أمام الليرة السورية، قال مدير عام شركة الفؤاد للصرافة فادي أبازيد لموقع الاقتصادي: في الحقيقة لانعلم سبب هذا الارتفاع المفاجئ فالدولار كعملة متوافر في السوق سواء لدينا إو لدى المصارف الخاصة، ولا أبالغ إذا قلت أن البنوك متخمة بالدولار والعملة متوفرة في السوق.


مشيراً إلى أن من يتحكم بسعر الدولار في السوق المحلية هو عاملي العرض والطلب وفي أيامنا هذه لايوجد لاعرض ولاطلب، فكيف يرتفع السعر؟.


ورأى أن المزادات الأخيرة التي أجراها المركزي وطرح بموجبها دولار في السوق لم يكن لها ذلك الأثر الكبير على سعر الصرف وقال أبازيد: المزادات لم تؤثر على شيء وبقي الدولار في حالة ارتفاع أمام الليرة.


وأبدى أبازيد تفاؤله بالقرار الأخير حول تمويل المستوردات بثلاثة طرق والصادر عن المركزي لأنها تفتح للتاجر والمستورد أفقاً جديدة وكذلك تعطي شركات الصرافة أريحية في التعامل مع الزبائن.


ومن المعلوم أن عدم طرح العملة الأجنبية في السوق هو سبب رئيسي لأزمة ارتفاع سعر الصرف، وكذلك عدم السماح ببيع الموجود بالسعر الحقيقي من العملات إضافة إلى العامل النفسي "الخوف" وامتناع الحكومة عن التدخل، وكل هذه العوامل ستدفع الناس للبحث عن العملات الأجنبية وهذا ما يؤدي إلى ارتفاع سعر الدولار أضعافاً.


لكن في المقابل وإذا أخذنا بالحسبان أن سعر الليرة مرتبط باليورو ومتأثراً به فهي تتبعه في الحركة لجهتي الارتفاع والهبوط، كما أن اليورو حالياً في حالة انخفاض أمام الدولار.. إلا أن محللون وخبراء يعتقدون بأن اليورو سيعاود الإرتفاع رغم أزمة المصارف العالمية والأزمات المالية لمنطقة اليورو.


وفي الحقيقة أن الليرة السورية مرتبطة بسلة عملات، يشكل الدولار فيها حوالي أكثر من 44% واليورو حوالي 35% والباقي 11% جنيه استرليني و10 % تقريباً ين ياباني، لذلك فإن هبوط اليورو الحالي لا يشكل أكثر من 3 ليرات من سعر الليرة أمام الدولار.


ويقول المحلل المالي في موقع الاقتصادي نادر الشيخ الغنيمي: كانت وحدة الإصدار الخاصة تساوي أول هذا العام 73 ليرة والآن أصبحت الوحدة 87.9 ليرة بالسعر الرسمي أي أن الليرة انخفضت أمام وحدة الإصدار الخاصة وليس فقط أمام الدولار ولو ارتفع اليورو أمام الدولارووصل إلى 1.46 والجنيه إلى 1.6 فسيصبح السعر الرسمي لليرة السورية 54.5 ليرة سورية.


واعتبر مدير عام إحدى شركات الصرافة – رفض الكشف عن اسمه – أن عامل الخوف هو وراء انخفاض سعر الليرة أمام الدولار، مبدياً في تصريحه للاقتصادي استغرابه من "عدم تدخل الحكومة ممثلة بالمصرف المركزي لوقف ارتفاع سعر الدولار أمام الليرة وهو ما سيؤدي بدوره لارتفاع أسعار المنتجات في السوق.


وقال للاقتصادي: ممنوع على شركات الصرافة بيع القطع الأجنبي ومنه الدولار ونحن نلتزم بنشرة مصرف سورية المركزي الرسمية وهذه التسعيرة متدنية ومغايرة لسعر الصرف في السوق السوداء لذلك لا أحد يعتمد هذه التسعيرة والبيع على السعر الرسمي خاسراً .


وأكد المحلل الغنيمي أنه من الأنسب أن يُسمح لشركات الصرافة والبنوك بالشراء والبيع بالسعر الحقيقي وهو 66 ليرة ليتم تغيير الحال ليناسب الواقع لأن سعر الدولار رسمياً مغاير لسعره الحقيقي.

المصدر : الاقتصادي

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook
إنّ التعليقات الواردة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع سوريا بلدي الذي لا يتحمّل أي مسؤولية من جرّائها.
اقرأ أيضاً
  • الأزمة السورية تؤدي لولادة شركات من نوع جديد
  • قرار يسمح للمصارف بيع القطع الأجنبي