logo

شاهد بالصور تشييع جثماني الشهيدين العلامة البوطي وحفيده في جامع بني أمية الكبير بدمشق

2013-03-23 20:19:00

بحضور رسمي وشعبي مهيب شيع من جامع بني أمية الكبير بدمشق جثمانا الشهيدين العلامة الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي وحفيده أحمد إلى مثواهما الأخير قرب ضريح صلاح الدين الأيوبي بمشاركة ممثل السيد الرئيس بشار الأسد الدكتور محمد عبد الستار السيد وزير الأوقاف.


ووجه سماحة المفتي العام للجمهورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون في كلمة له خلال مراسم التشييع نداء إلى العالمين الاسلامي والعربي وإلى القمة العربية المرتقبة قائلا "تعالوا لإنقاذ سورية من حرب عالمية شنت عليها لأنه اذا سقطت سورية سقطتم جميعا ولن تكون بعدها قمة لكم.. أناشدكم الله أن تجعلوا من دماء شيخنا البوطي وحفيده وجميع شهدائنا فتح باب واسع إلى المصالحة التي دعا إليها شيخنا البوطي من على هذا المنبر والعودة الى حضن الوطن".


وقال سماحة المفتي "أما بالنسبة للذين شككوا منذ يومين بمن اغتال الشيخ الدكتور البوطي فأقول لهم من اللحظة الأولى انتم تشككون ولكن بيننا وبينكم الله لأنكم كي تبقوا الحرب مشتعلة والقتل مستعرا تتهمون أبناء الوطن بقتل شيخنا" مؤكدا أن هؤلاء الذين قتلوا الدكتور البوطي سيقفون بين يدي الله لينظر في أمرهم".


وتضرع سماحة المفتي الى الله تعالى قائلا "اللهم عليك بأعداء بلاد الشام فانهم لا يعجزونك.. اللهم شتت شملهم فقد قتلوا أطفالنا وهتكوا أعراضنا واغتالوا علماءنا".


بدوره تحدث مفتي دمشق الدكتور عبد الفتاح البزم فى كلمة له خلال مراسم التشييع عن مناقب الشهيد العلامة البوطي ومواقفه الشجاعة إلى جانب الحق داعيا جموع المصلين إلى الابتهال إلى الله كي يحقن دماء الامة ويجمع شملها وينصرها على أعدائها.


وتوجه مفتي دمشق إلى الله بالدعاء قائلا "إن يجعل في هؤلاء العلماء العاملين الصادقين ما يعود على الأمة بالبركة والخير".


من جهته أكد المطران لوقا الخوري النائب البطريركي العام للروم الأرثوذكس في كلمته أن الإرهابيين قتلوا العلامة البوطي لأنه يعلم كلمة الحق ولا يعرف إلا الحق ولأنه أراد أن يجمع بين المسيحية والإسلام وقال "العلامة البوطي لم يكن للاسلام فقط بل كان كلمة محبة وسلام ولا يقول الا كلمة الحق وكلمة السلم والسلام".


وتوجه المطران الخوري إلى الرئيس الأمريكي باراك أوباما قائلا له "أقول لأوباما.. ليست إسرائيل قوية.. نحن الأقوياء بايماننا ومحبتنا لأرضنا ولو تعطي إسرائيل كل ما عندك من أدوات الحرب فبايماننا وحبنا لأرضنا لن نسقط ابدا وستبقى سورية مرفوعة الراية في كل مكان وزمان لأنها قوية".


وقدم المطران الخوري العزاء باسم البطريرك يوحنا العاشر اليازجي بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الارثوذكس.


من جانبه قال الشيخ محمد توفيق البوطي نجل العلامة الشهيد الراحل في كلمته "عزاؤنا أنك مضيت شهيدا على المبادئ التي نذرت حياتك من أجلها ونحن على عهدك يا أبتاه في سبيل الرسالة التي نذرت نفسك لها".


من جهته اعتبر الشيخ محمد شريف الصواف المشرف العام على مجمع الشيخ أحمد كفتارو أن اغتيال العلامة الدكتور البوطي هو قتل للناس جميعا بما كان يحمله من علم ويسعى إلى وضعه بين يدي المسلمين مذكرا بقوله تعالى "من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا".


وقال الصواف "كم سمعت صوتك عاليا بالحق وتنصح عند أصحاب القرار وعند رأس الهرم وأنت تقول الحق ولا تخشى فيه لومة لائم وكم اتهمت وكم قيل عليك بالباطل كل ذلك لأنهم كانوا يرون فيك رمزا للبعد في الرؤية ولاستقرار الرؤية ولدعوة السوريين جميعا إلى الحق".


وقدم الصواف التعزية لكل السوريين والمسلمين والمسيحيين داعيا "كل أبناء سورية بدعوة الشهيد التي قالها في خطبته الأخيرة أن عودوا إلى عبودية الله والصلح مع الله لأن هذا الوطن يستحق منا أن نضحي ونعتذر ونعترف بخطئنا".


من جهته أكد الشيخ محمد علي التسخيري مستشار قائد الثورة الاسلامية في ايران في كلمته ان فقدان العلامة البوطي خسارة كبرى للامة الاسلامية جمعاء لانه عرف الاسلام دينا وسطيا يقود العالم واغتياله لن يقتل روح المقاومة فينا.


من جانبه أكد الشيخ محمد يزبك من لبنان أن العلامة البوطي لم يكن خسارة لبلاد الشام ودمشق فقط وإنما لكل مسلم ولكل إنسان ولكل ضمير في العالم الذي لا يزال يتذكر "الكلمات النورانية التي أطلقها عند الاعتداء على لبنان وسعي المشروع الصهيوني الأمريكي إلى اقتلاع لبنان ثم سورية وكل المقاومين في المنطقة وخصوصا فلسطين فتلك الكلمات كان لها الدور الفاعل على المقاومين".


وقال يزبك متوجها إلى الشهيد البوطي "كنت ترى أن النصر قادم لا محالة فتحقق وسقط المشروع الصهيوأمريكي وعادوا بالمشروع إلى سورية ليدفعونا إلى نسيان فلسطين ولكنك ما زلت تحذر من أولئك وعينك على شعبك ودولتك لتبقى بلاد الشام مقصد العلم وتبقى المخرز القوي في مواجهة أعداء الإنسانية".


وشدد يزبك على أن "إسرائيل وأمريكا لم تكونا أقوى من دماء شيخنا التي سقطت من أجل الإسلام وفلسطين والتي سنكمل معها الدرب" داعيا إلى أنه "آن الأوان لأن نجتمع ونتحاور ونتفاهم ونرد الصاع إلى أعداء سورية وأعداء الأمة".


شارك في مراسم التشييع علماء دين وشخصيات عربية وإسلامية.


وفي تصريحات للصحفيين أثناء التشييع قال وزير الإعلام عمران الزعبي إن العلامة البوطي " رجل لا يعوض ولا مثيل له بكل المعاني والمقاييس ".


وأشار الزعبي إلى أن جريمة اغتيال العلامة البوطي وعدد من المصلين في جامع الإيمان " تضاف إلى رصيد الإرهابيين الإجرامي والوحشي اللاأخلاقي " لافتا إلى أنها من جهة أخرى " تضاف إلى رصيد العلامة البوطي والسوريين فخراً واعتزازاً بالشهادة ".


ورأى الزعبي أن " الرد الحقيقي على الجريمة هو تمسك السوريين بالحوار الوطني ومحبة بعضهم بعضا للذود عن سورية ".


وكان جثمان الشهيد وصل في وقت سابق إلى جامع بني أمية برفقة ممثل السيد الرئيس بشار الأسد الدكتور محمد عبد الستار السيد وزير الأوقاف.

 

 

سانا | سوريا بلدي







  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook