logo

حيدر : الحوار يحتاج شجاعة أكبر من حمل البندقية في الشارع

2012-06-19 17:03:00

أكد عضو الجبهة الشعبية للتغيير والتحرير المعارضة في مجلس الشعب السوري الدكتور علي حيدر أن مهمة خطة المبعوث الدولي كوفي عنان سياسية بالدرجة الأولى وتتعلق بالقراءة السياسية لنتائج عمل بعثة المراقبين على الأرض.

واعتبر حيدر في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" أن توقيف عمل البعثة في هذا الوقت يأتي في إطار الصراع الدولي على سوريا بين الأقطاب المتعددة و تحديداً القطبين الرئيسين القطب الروسي الصيني و المشروع الأمريكي الأوروبي.

و قال أن الجبهة الشعبية للتغيير والتحرير المعارضة أصدرت بيان بعد اليوم الأول من الأزمة أوضحت فيه أن الأزمة تحمل طابعاً سياسياً وحلها يأتي بالطرق السياسية ايضاً والحوار الوطني، مشدداً على ضرورة مشاركة جميع القوى السياسية التي كانت مغيبة في مرحلة ما قبل الأزمة.

وأكد أن عدم حضور الحوار في الوقت الحالي لم يعد جائزاً وأن من يتغيب فهو المسؤول عن تدهور الأوضاع، مشيراً إلى وجود ضرورة ملحة لحوار وطني عاجل بمن حضر.

و قال أن الذهاب إلى الحوار يحتاج شجاعة أكبر من حمل البندقية في الشارع، و أكد أن الدعوة للحوار مفتوحة للجميع.

ولفت إلى أن من يطالب بالتدخل الخارجي والتسليح والقتال وهزيمة الجيش السوري فهو خارج مفهوم المعارضة السياسية.


مقابلة على قناة روسيا اليوم

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook
إنّ التعليقات الواردة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع سوريا بلدي الذي لا يتحمّل أي مسؤولية من جرّائها.
اقرأ أيضاً
  • الرئيس الأسد يلتقي أعضاء مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق و ريفها
  • البطريرك لحام : المشكلة الكبرى هي وضع سوريا و أبناءنا استخدموا كدروع بشرية