logo

جدران محطات القطارات في ألمانيا تسجّل بصمات الوافدين الجدد

2016-03-31 13:45:00

في مشهد غير مألوف وسط الشوارع الألمانية، انتشر عبر وسائل التواصل الإجتماعي صور توضّح عبارات باللغة العربية تعبر عن مشاعر "الحب" أرسلها أحد العشاق لحبيبته بكتابته على أحد جدران محطة قطارات في ألمانيا.

حيث كتب شخص مجهول يعتقد أنه من اللاجئين الواصلين حديثاً إلى ألمانيا، حسب رأي الناشطين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كتب رسالة "حب" لعشيقته التي تُدعى "ياسمين" عبّر فيها عن حبه لها، كما هو موضح بالصور "بحبك ياسمين My Love Yasmin".

http://www.souriabaladi.com/images/news/201603/love_you_yasmin_Germany_1.jpg



وفور تداول الصور عبر وسائل التواصل الإجتماعي انهالت الانتقادات على من يسعى إلى تشويه صورة اللاجئين أمام الشعب الألماني، في توقيت تزداد فيه الانتقادات على استقبالهم.

http://www.souriabaladi.com/images/news/201603/love_you_yasmin_Germany_2.jpg

 


نسبة كبيرة من تعليقات الناشطين كانت ضد هذه الأفعال التي اعتبروها أنها تشوه صورة اللاجئين العرب الواصلين حديثاً إلى ألمانيا، في حين اعتبر البعض الآخر أنه فعل "عادي" لأن العديد من الجدران في الشوارع الألمانية مكتوب عليها باللغة الألمانية بعبارات مختلفة، ولكن هذا الرأي حمل انتقادات واسعة لأن اللغة العربية ستكون واضحة لعامة الناس بأنها شيء غير مألوف عليه.

وفي تعليق مختلف عن هذه الآراء قال أحد الناشطين لمن قام بنشر الصور "حيطان بلدك عليها شخابير بل جملة.. زعلت على حيطان ألمانيا كنت خاف على بلدك مثل ماخايف على حيطان ألمانيا"، الأمر الذي أحدث جدلاً من نوع آخر.

 

http://www.souriabaladi.com/images/news/201603/love_you_yasmin_Germany_3.jpg



من حانب آخر، ازدادت وتيرة انتقادات استقبال اللاجئين في ألمانيا بالآونة الأخيرة، حيث تم تسجيل العديد من حوادث الهجوم على مراكز الإيواء، بعضها بالقنابل وبعضها بالزجاجات الحارقة من قبل أشخاص لهم دوافع منها سياسية، وأفادت إحصاءات كشفت عنها الشرطة الألمانية أن عدد أعمال العنف التي تستهدف مراكز اللاجئين ازدادت ست مرات في عام 2015، وبلغت 173 في مقابل 28 قبل عام.


زكي قدسية - سوريا بلدي

 

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook
إنّ التعليقات الواردة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع سوريا بلدي الذي لا يتحمّل أي مسؤولية من جرّائها.
اقرأ أيضاً
  • غرق طفل سوري في لبنان
  • جنيف تستضيف مؤتمراً لشؤون اللاجئين و التخطيط لإعادة توطين نصف مليون لاجئ خلال عامين