logo

تشييع جثامين 21 شهيداً من الجيش وحفظ النظام والمدنيين

2012-06-01 00:44:46

بأكاليل الورد والغار وحفنات الأرز وعلى وقع موسيقا لحني الشهيد ووداعه شيعت من مشافي تشرين وحلب وزاهي أزرق العسكرية اليوم إلى مثاويهم الأخيرة جثامين 21 شهيداً من الجيش وحفظ النظام والمدنيين استهدفتهم المجموعات الإرهابية المسلحة أثناء تأديتهم لواجبهم الوطني في دمشق وريفها وإدلب ودرعا وحمص.

 

وجرت للشهداء مراسم تشييع رسمية حيث لفت جثامينهم الطاهرة بعلم الوطن وحملوا على الاكتاف.

 

والشهداء هم:

الملازم أول هشام نادر صفتلي من حمص.

الملازم أول وسام علي صبح من اللاذقية.

الملازم أول أدهم جودت علي من اللاذقية.

المساعد أول محمد احمد اسبر من حماة.

الرقيب أول محمد موفق طارق نعال من حلب.

الرقيب محمد حسن سليمان من طرطوس.

الرقيب عدنان نوح الحلو من الحسكة.

الرقيب حسن رجب المحمد من دير الزور.

العريف مالك زكي الاغا من حلب.

العريف جعفر رياض شاهين من حلب.

العريف عبد الله حسين الاحمد من حلب.

العريف محمد عبد الحميد كعكو من حلب.

العريف خالد بسام دكاك من ريف دمشق.

المجند سليم محمد محمد الحجي من حلب.

المجند ياسر جمعة الحلو من الرقة.

المجند محمد سالم العرجة من دمشق.

المجند عامر محمود الملا من الرقة.

المجند ياسر ياسين حجي من حلب.

المجند خالد شحادة السلمان من حلب.

المستخدم المدني سامر سعيد سلوم من اللاذقية.

المدني ساهر ابراهيم دلا من طرطوس.

ودعا ذوو الشهداء إلى العمل لتجاوز المحنة التي تتعرض لها سورية بالكثير من الوعي والشعور بالمسؤولية كل من موقع عمله وافشال المؤامرة التي تؤججها القنوات الشريكة في سفك الدم السوري معبرين عن رفضهم واستنكارهم للجرائم وعمليات التخريب التي ترتكبها المجموعات الإرهابية المسلحة بحق الوطن والمواطن والتي لا تخدم سوى أعداء سورية.

 

وقال سامر وثائر دلا شقيقا الشهيد ساهر ان الأديان السماوية والبشر كرموا الشهداء الذين قدموا حياتهم وأرواحهم فداء للوطن وليحيا الاخرون بسلام مؤكدين أن تضحياتهم ستمنح الشعب السوري حياة افضل وقوة وعزيمة تصنع الكرامة وتحمي الأوطان من غدر الخائنين والمتآمرين وان جميع السوريين مستعدون لتقديم الغالي والنفيس في سبيل الحفاظ على كرامة الوطن واستقلاله.

 

ودعا أحمد عاقل ابن خالة الشهيد ساهر الشعب السوري إلى مواجهة الإرهاب الأسود والفكر التكفيري الذي يطول الأبرياء والآمنين والعسكريين دون رحمة مبينا أن هذه الأعمال الإجرامية لا يلجأ إليها إلا الجبناء الذين يعتقدون أنهم بهذه الأساليب الإرهابية سيخيفون الشعب السوري لكن السوريين بوحدتهم وتكاتفهم مع بعضهم سيثبتون قدرتهم على تجاوز هذه الأزمة التي يمر بها الوطن الغالي.

 

 

سانا

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook
إنّ التعليقات الواردة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع سوريا بلدي الذي لا يتحمّل أي مسؤولية من جرّائها.
اقرأ أيضاً
  • "داعش" يسيطر على مدينة تدمر الأثرية والجيش السوري ينسحب بعد تأمين المدنيين
  • رئيس لجنة التحقيق "بمجزرة الحولة" من 600 إلى 800 مسلح هاجموا قوات حفظ النظام