logo

بمشاركة شعبية ورسمية تشييع جثامين الشهداء الذين قضوا في تفجيري القزاز في دمشق إلى مثاويهم الأخيرة

2012-05-12 23:00:00

بمشاركة شعبية ورسمية شيعت إلى مثاويهم الأخيرة جثامين الشهداء الذين قضوا فى التفجيرين الإرهابيين اللذين وقعا بالقرب من مفرق القزاز يوم الخميس الماضى وذلك فى جامع العثمان بدمشق.

وبعد أداء الصلاة على جثامينهم الطاهرة جرت للشهداء مراسم تشييع رسمية حيث حملت جثامينهم الطاهرة ملفوفة بعلم الوطن وسط هتافات المواطنين الذين توافدوا للمشاركة بالتشييع والتى عبرت عن استنكارهم للاعمال الإرهابية الإجرامية التى ترتكبها المجموعات الإرهابية المسلحة مؤكدين تمسك الشعب السورى بوحدته الوطنية وتصميمه على الصمود لافشال المؤامرة التى تتعرض لها سورية.

وأم الصلاة على أرواح شهداء التفجيرين الإرهابيين في القزاز وشهداء سورية من مدنيين وعسكريين سماحة الدكتور أحمد بدر الدين حسون مفتي الجمهورية حيث قال.. "إن شهداء سورية الذين يعدون بالآلاف من مدنيين وعسكريين هم كلهم أبناؤنا وأهلنا دمهم دمنا وعرضهم عرضنا وحياتهم حياتنا وموتهم موتنا لذلك نصلي صلاتين الأولى على هؤلاء الشهداء والثانية على كل شهداء سورية".

ودعا حسون من يقوم بهذه الأعمال الإرهابية إلى مخافة الله تعالى وعدم إراقة دماء الأبرياء قائلا.. "إن كانوا ينتظرون موتنا فنحن نصلي عليهم وإن كانوا ينتظرون استشهادنا فنحن ننتظر حياتهم فسامحهم الله على ما يفعلون وهذه الدماء هي التي تجأر الآن إلى الله وتقول يارب جئناك بدمائنا أطفالا ونساء ورجالا وخرجنا إلى أعمالنا وجامعاتنا ومدارسنا وهم أرادونا أمواتا بين يديك فسلهم يارب لما فعلوا ذلك".

بدوره دعا الشيخ حسام الدين فرفور.. الله أن يتقبل الشهداء في واسع رحمته وان يرد كيد الصهاينة المجرمين ومن كان وراءهم من قوى البغي والظلم والشر إلى نحورهم وأن يجعل تدميرهم في تدبيرهم وينصر سورية وعباده المؤمنين ويكف الشر عنها وعن سائر بلاد المسلمين وأن ينظر إلى بلادنا وأهلنا وأمتنا بعين اللطف والعطف والرضى وأن يوحد شملنا وكلمتنا داعياً الله أن يرحم الشهداء ويسكنهم فسيح جنانه.

 

بدوره قال وزير الإعلام الدكتور عدنان محمود في تصريحات للصحفيين عقب مشاركته في التشييع "إن التصعيد الإرهابي عبر السيارات المفخخة بأطنان المتفجرات لاستهداف الشعب السوري وممتلكاته ومؤسسات الدولة هو استمرار لنهج التحالف الإرهابي الدموي بين المجموعات المسلحة وتنظيم القاعدة مع الدول الإقليمية والغربية التى تدعمها بالسلاح والمال وهو يمثل انتهاكا خطيرا لقرارات مجلس الأمن القاضية بمكافحة الإرهاب ولخطة المبعوث الدولى كوفى عنان بوقف العنف الأمر الذى يتطلب منه خطوات ملموسة تجاه المجموعات المسلحة والدول الداعمة لها بالمال والسلاح التى تعمل لافشال مهمته".

 

وأضاف الوزير محمود "إن الدول الغربية والولايات المتحدة التى قادت تحالفات لشن حروب تحت ذريعة مكافحة الإرهاب تقوم اليوم بالتحالف مع الإرهاب الذى تتعرض له سورية".

وأكد وزير الإعلام إن هذا الإرهاب الدموى الذى يتعرض له الشعب السوري لن يزيده إلا عزما وتصميما وإرادة وطنية على متابعة إنجاز الإصلاحات الشاملة والتمسك بالأولويات الوطنية والقومية وبناء الدولة العصرية القائمة على الشراكة الوطنية بين مختلف أطياف المجتمع وقواه الوطنية والاستمرار فى مواجهة مخطط استهداف سورية ودورها القومي والداعم للمقاومة.

 

بدوره قال وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد "إن الفتاوى التكفيرية والقتل لم تكن في يوم من الأيام من تعاليم شرعنا الإسلامي ولا من ما تنزل من كتابنا الكريم ومن سنة وهدي نبينا العظيم صلى الله عليه وسلم وإنما كانت دائما (وما ارسلناك إلا رحمة للعالمين) فما كان لرحمة السماء أن تكون وسيلة لقتل وشقاء الناس".

 

وأضاف وزير الأوقاف "إن هذه الرسالة موجهة لأولئك خارج سورية للذين يفتون بدمائنا وبوطننا ووحدتنا الوطنية في القطر العربي السوري".

وعبر عدد من المشيعين وذوي الشهداء عن استنكارهم وإدانتهم لهذه الأعمال الإرهابية التي تحصد أرواح المواطنين الأبرياء بهدف زعزعة الأمن والاستقرار الذي تنعم به سورية مؤكدين أن أرواح الشهداء الذين رووا تراب الوطن بدمائهم الطاهرة كفيلة بأن تنبت أبطالاً يحققون النصر والعزة والكرامة لأبناء الوطن.

 

شارك في التشييع إلى جانب ذوي الشهداء عدد من أعضاء القيادتين المركزية للجبهة الوطنية التقدمية والقيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي ووزيرا الأوقاف والإعلام وحشد كبير من المواطنين.

كما شارك جمع من المواطنين الذي تجمعوا أمام الجامع في تشييع الشهداء مؤكدين عزمهم وإصرارهم على مواجهة المؤامرة مهما بلغت التضحيات حيث قال عبد اللطيف محمد "إن الشهداء الذين سقطوا بالأمس كما الشهداء الذين سبقوهم جميعهم أخوتنا وأهلنا لأن كل السوريين أخوة وعدوهم واحد" مضيفا "إن ما نواجهه من إرهاب يومي يطال الصغير والكبير يتطلب منا التعاون في محاربة هذا الإرهاب الذي يريد تخريب سورية".

ودعا الجميع إلى التعاون مع قوات حفظ النظام والتبليغ عن كل من يتورط بهذه الأعمال الإرهابية أو يمتلك متفجرات وأدوات تخريبية وذلك حماية للشعب السوري.


سوريا بلدي


مقالات ذات صلة

حصيلة تفجيري القزاز : 55 شهيداً و372 جريح

تفجيرين إرهابيين هزّا صباح دمشق اليوم


  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook
إنّ التعليقات الواردة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع سوريا بلدي الذي لا يتحمّل أي مسؤولية من جرّائها.
اقرأ أيضاً
  • السوريون يدلون بأصواتهم لانتخاب أعضاء مجلس الشعب للدور التشريعي الأول لعام 2012
  • الحكومة السورية تقرر استملاك أراض وعقارات على طول الحدود مع الأردن