logo

برنامج وزارة المصالحة الوطنية يهدف لتحقيق السلم الإجتماعي والأهلي

2012-07-02 02:15:00

أكد الدكتور علي حيدر وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية أن الوزارة ستعد خلال المرحلة المقبلة برنامجاً بعنوان "الحكومة والبيان" يهدف إلى تعزيز وتفعيل دورها في تقصي الحقائق والوقائع والاطلاع ميدانياً على اوضاع المواطنين وهواجسهم وقضاياهم ومشكلاتهم وهمومهم سعياً وراء تحقيق المصالحة الوطنية.

وأوضح الوزير حيدر خلال لقائه اليوم فعاليات مجتمع ملتقى العمل الوطني لتشكيل المجتمع الأهلي في حماة أن الوزارة ستتخذ جملة من التدابير والإجراءات اليومية الرامية إلى تحقيق السلم الاجتماعي والأهلي لأبناء الوطن كافة وبما يسهم في تأمين مخرج سلمي للأزمة التي تمر بها سورية.

واشار الى ان الجميع معنيون في إقامة علاقات جديدة للحفاظ على بنية دولة متينة مبنية على قاعدة المواطنة لافتاً إلى أن جميع أبناء الوطن يمثلون ألوان طيف واحد رغم تباين الآراء والأفكار وان حماة تحظى بإرث غني في مجال المصالحة الوطنية.

واعتبر الدكتور حيدر أن الحوار الوطني والاستماع إلى وجهات نظر الجميع والوقوف عليها وبحثها ومناقشتها عوامل اساسية لمعالجة الأزمة وتجاوزها وعودة سورية قوية ومتماسكة في وجه التحديات والمؤامرات الخارجية.

من جهته رأى جهاد مراد أمين فرع حماة لحزب البعث العربي الاشتراكي أن اللقاء يشكل نواة حقيقة لمشاركة شعبية فاعلة في حل الأزمة التي تعيشها سورية مشيراً إلى أنه تم توجيه الدعوة لكافة أطياف المجتمع بما في ذلك المعارضة لحضور الملتقى بما يسهم في تحقيق الغاية المرجوة منه لتبقى سورية عزيزة وشامخة.

بدوره بين الدكتور انس ناعم محافظ حماة أن الهدف من الملتقى تفعيل المجتمع الأهلي وحماية المنشآت العامة والخاصة والاطلاع على آراء وتطلعات المواطنين والعمل على الاستجابة لها مشيراً إلى أنه تم تقسيم المجتمع الأهلي بالمحافظة إلى 14 مجموعة تضم في عضويتها أفراداً من مختلف فعاليات المجتمع وفئاته وهي تشمل لجان مكافحة الغش والابتزاز وحماية المستهلك والإرهاب وغيرها من القضايا الطارئة.

ولفت المحافظ إلى أن باب الانضمام لهذه اللجان مفتوح أمام الجميع بمختلف شرائحهم ومستوياتهم وأن هناك الكثير من اللقاءات والاجتماعات التشاورية التي تم عقدها خلال الفترة الماضية بهذا الشأن.

بدوره أكد كل من نجم العلي مدير أوقاف حماة والأب اسكندر الترك والشيخ حسين الأحمد أن الديانتين الإسلامية و المسيحية تحضان على التسامح والتآخي واحترام الآخر ونبذ التطرف والعنف والخلافات والتشرذم وتدعوان إلى الحفاظ على الأوطان وحمايتها وصونها من كل من يتربص بها من الأعداء والمتآمرين.

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook