logo

المعلم لآموس: العقوبات الجائرة تمس مباشرة الشعب السوري في معيشته

2012-03-07 18:08:41

تسلم وليد المعلم وزير الخارجية والمغتربين اليوم رسالة خطية من يانغ جيتشي وزير خارجية جمهورية الصين الشعبية نقلها لي هوا شين مبعوث الوزير الصيني تتعلق بعلاقات الصداقة القائمة بين البلدين وبرؤية الصين ذات النقاط الست بشأن إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية وقدم شرحا لتلك الرؤية.

وعبر الوزير المعلم عن تقدير سورية لموقف الصين الثابت في المحافل الدولية وترحيب سورية بالرؤية الصينية ذات النقاط الست واستعدادها للتعاون الإيجابي معها باعتبارها الطريق نحو إيجاد حل يقوم على وقف العنف من أي مصدر كان وتسهيل جهود الأمم المتحدة في المجال الإنساني والتعاون مع مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة ودعوة كل الأطراف للحوار الوطني الشامل وتسريع عملية الإصلاح التي انطلقت في سورية.

بدوره أكد المبعوث الصيني رفض بلاده لأي تدخل خارجي في الشؤون السورية وبين أن الشعب السوري هو وحده القادر على إيجاد حل للأزمة وعبر عن رفض الصين محاولات استغلال بعض الأوساط للوضع الإنساني من أجل التدخل بالشؤون السورية تحت أي ذريعة كانت وشدد على تمسك الصين باحترام سيادة واستقلال سورية وسلامة أراضيها وبأهداف ومقاصد ميثاق الأمم المتحدة.

حضر اللقاء الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين وأحمد عرنوس معاون الوزير ومدير إدارة آسيا في الوزارة والسفير الصيني بدمشق والوفد المرافق للضيف.

المعلم لآموس: سورية ملتزمة بالتعاون مع بعثة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في إطار احترام سيادة واستقلال سورية

وبحث المعلم صباح اليوم مع فاليري آموس وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية والبعثة المرافقة لها الظروف الراهنة في سورية وانعكاساتها على الأوضاع المعاشية للمواطنين حيث أكد الوزير المعلم أن القيادة السورية تبذل قصارى جهدها لتوفير المواد الغذائية والخدمات والرعاية الصحية لجميع المواطنين رغم الأعباء التي تواجهها من جراء العقوبات الجائرة التي تفرضها بعض الدول العربية والغربية على سورية والتي تمس مباشرة الشعب السوري في معيشته.

وأكد الوزير المعلم التزام سورية بالتعاون مع البعثة في إطار احترام سيادة واستقلال سورية وبالتنسيق مع وزارة الخارجية والمغتربين.



من جهتها شكرت أموس الحكومة السورية على استقبالها وبينت أن الهدف من زيارتها هو تقييم الأوضاع الإنسانية في سورية للنظر فيما يمكن القيام به لتوفير الاحتياجات الأساسية للمواطنين مؤكدة التزامها وفريقها في مهمتهم بالمعايير الدولية الخاصة بالمساعدة الإنسانية وفي مقدمتها الاستقلالية والحياد.

وشددت آموس على احترام سيادة سورية ورفض استخدام البعد الإنساني لأغراض سياسية مؤكدة رفضها محاولات الترويج لفكرة الممرات الإنسانية والمناطق العازلة.

حضر اللقاء الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين ومدير ادارة المنظمات والمؤتمرات الدولية في الوزارة.

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook