logo

المجموعات الإرهابية المسلحة تختطف الأهالي فى بعض أحياء حمص وتقتلهم وتمثل بجثامينهم وتصورهم لوسائل إعلام لاستدعاء مواقف دولية ضد سورية

2012-03-12 10:46:31

أكد مصدر إعلامي أن الصور التي تعرضها بعض الفضائيات هي من جرائم المجموعات الإرهابية المسلحة بحق الأهالي الذين اختطفتهم وقتلتهم في حمص.

وقال المصدر إن المجموعات الإرهابية المسلحة تختطف الأهالي في بعض أحياء حمص وتقتلهم وتمثل بجثامينهم وتصورهم لوسائل إعلام بهدف استدعاء مواقف دولية ضد سورية.

وأضاف المصدر: اعتدنا على تصعيد المجموعات الإرهابية المسلحة لجرائمها قبيل جلسات مجلس الأمن بهدف استدعاء مواقف ضد سورية.

وأكد المصدر أن القنوات الإعلامية الدموية بما فيها الجزيرة والعربية تشارك المجموعات الإرهابية المسلحة جرائمها وتعتمد المسلحين مراسلين لها في المناطق التي ترتكب فيها هذه الجرائم.

عدد من الأهالي يتعرفون على جثث لذويهم

وروى أهالي عدد من الأحياء في حمص لأخبار التلفزيون العربي السوري فظائع الإجرام والقتل والخطف التي مارستها المجموعات الإرهابية المسلحة بحق المواطنين وقالوا إن الصور التي عرضتها القنوات الإعلامية الدموية هي لأقارب لهم وأنهم تعرفوا على بعض جثث ذويهم الذين خطفتهم المجموعات الإرهابية المسلحة وقتلتهم.

وقال المواطن أحمد شهاب: أنا من حي باب السباع وأؤكد أني تعرفت على جثتين على الأقل من الجثث التي عرضتها القنوات الدموية وهي تعود لمخطوفين منذ أكثر من شهر على يد المجموعات الإرهابية المسلحة.

وأضاف شهاب أن المجموعات الإرهابية المسلحة تروع الأهالي حيث لا نستطيع الخروج من منازلنا لأنها تخطف الناس وتقتل وتقطع الجثث.

من جهته قال المواطن خالد النجار من حي النازحين إنني أعرف اثنين ممن ظهرت جثثهم على قناة الجزيرة وهما من حارتنا وقد خطفتهم المجموعات الإرهابية المسلحة منذ شهر.

وأضاف النجار أن المجموعات الإرهابية عاثت فسادا في حيه وبعض الأحياء المجاورة وهي تخطف المواطنين وتقتلهم.

ومن جانبه قال المواطن فؤاد سليمان من حي النزهة: إن إحدى الجثث التي ظهرت على قناة الجزيرة تعود لابن خالته جهاد الذي خطفته المجموعات الإرهابية المسلحة منذ أكثر من شهر ونصف.

كما قال المواطن أبو خالد العبد الله من حي النازحين: إن الأوضاع في الحي سيئة جدا نتيجة اعتداءات المجموعات الإرهابية المسلحة على أهالي الحي حيث تجبرهم على البقاء في المنازل وتحرمهم من الحصول على الغذاء والماء وتستخدم بعض البيوت التي استولت عليها كسجون لمن تختطفهم إضافة إلى قيامها بالقاء جثث من تقتلهم في شارع الستين.

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook
إنّ التعليقات الواردة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع سوريا بلدي الذي لا يتحمّل أي مسؤولية من جرّائها.
اقرأ أيضاً
  • مرسوم بإحداث كلية للفنون الجميلة في جامعة تشرين
  • أنان يلتقي المفتي حسون ورؤساء وممثلي الطوائف الدينية في سورية