logo

اللجنة الوزارية المكلفة متابعة تنفيذ البرنامج السياسي لحل الأزمة تلتقي المحافظين للبدء بتنظيم لقاءات تشاورية مع الفعاليات الأهلية

2013-02-03 02:45:00

التقت اللجنة الوزارية المكلفة متابعة تنفيذ البرنامج السياسي لحل الأزمة في سورية مع المحافظين بهدف تهيئة المناخ المناسب والتحضير اللازم لإطلاق حوار وطني والبدء بتنظيم وعقد لقاءات تشاورية مع الفعاليات الأهلية والاجتماعية في محافظاتهم.

وتحدث الدكتور وائل الحلقي رئيس مجلس الوزراء رئيس اللجنة حول طبيعة ودوافع الاعتداء الإسرائيلي على مركز البحث العلمي في جمرايا لجهة تصعيد الأحداث في المنطقة وجر سورية وإشغالها عن مواجهة الإرهاب وتصديها للمجموعات المسلحة في هذه المرحلة وتعطيل الجهود الاقليمية والدولية الرامية إلى حل الأزمة بالوسائل السياسية والطرق السلمية.

وأكد رئيس مجلس الوزراء أهمية حشد الطاقات الوطنية وتعزيز عملية التواصل والتفاعل مع المواطنين والمكونات الاجتماعية وتوفير المتطلبات والاحتياجات الحياتية لهم والوقوف إلى جانب قواتنا المسلحة وتأمين مستلزمات صمودها مشيدا بتضحياتها وبجهودها وبما حققته من نجاحات في مواجهة الإرهاب والمجموعات الإرهابية.

الحلقي يطلب من المحافظين تفعيل دور اللجان الفرعية في محافظاتهم

ثم عرض رئيس المجلس مهام اللجنة الوزارية المعنية بتنفيذ البرنامج السياسي لحل الأزمة ونتائج الاجتماعات واللقاءات التشاورية التي نفذتها خلال الأسابيع الماضية مع بعض القوى والأحزاب السياسية والجهات ذات العلاقة والتي تركزت على تداول الأفكار والمقترحات التي من شأنها الوصول إلى قواسم وآليات مشتركة تهيىء للحوار وتؤمن سبل التواصل مع المواطنين السوريين المهجرين الموجودين في دول الجوار وتوفير الإجراءات الآمنة لعودتهم عبر المنافذ الحدودية وتأمين أماكن الإيواء والحياة الكريمة لهم إلى جانب بحث سبل معالجة أوضاع المفقودين والموقوفين وتسوية أوضاعهم.

وطلب الدكتور الحلقي في هذا الإطار من المحافظين تفعيل دور اللجان الفرعية في محافظاتهم وعقد لقاءات تشاورية مع القوى السياسية والاجتماعية وممثلي النقابات المهنية والشعبية وكل قوى المجتمع ومكوناته الأهلية بما فيها الحوار مع تنسيقيات المعارضة والمسلحين الذين يلقون السلاح ومحاورتهم وفق أسس وضمانات قانونية.

وعرض الدكتور الحلقي مجموعة من القضايا الإدارية والخدمية التي تحتاج إلى متابعات ومعالجات مباشرة من المحافظين حيث شدد على أهمية توفير احتياجات المواطنين الحياتية من خبز ومازوت وغاز وتقديم الخدمات الأساسية ومتابعة أوضاع الأسر المهجرة وقضايا الإغاثة ومراكز الإيواء وحصر الأضرار التي طالت الممتلكات العامة والخاصة وأملاك المواطنين.

وطلب رئيس مجلس الوزراء من المحافظين إيلاء الاهتمام للارتقاء بمستوى العمل والأداء في مؤسسات ودوائر محافظاتهم والتشديد على الدوام الوظيفي ومحاسبة المقصرين والفاسدين واستبدالهم ومضاعفة الجهود لحماية المنشآت الحيوية والاقتصادية معربا عن تفاؤله بانحسار الأزمة وثقته بانتصار سورية في مواجهة الصعوبات والتحديات التي تتعرض لها وتواجهها في هذه المرحلة بالذات.

المحافظون يقدمون مجموعة من المقترحات والتصورات لكيفية وآلية تنظيم اللقاءات والحوارات

بعد ذلك قدم المحافظون مجموعة من المقترحات والتصورات لكيفية وآلية تنظيم اللقاءات والحوارات التشاورية مع الفعاليات والقوى السياسية والاجتماعية والأهلية في محافظاتهم وبلورة رؤية مشتركة في هذا المجال.

كما عرضوا الواقع الخدمي في محافظاتهم واحتياجاتها الضرورية والجهود التي تبذل على صعيد الاهتمام بالأسر المهجرة وخدمات الإيواء والإغاثة التي تقدم لها وفق الإمكانات والموارد المتاحة وحثها على العودة إلى بيوتها ومناطقها التي أصبحت آمنة.

وبين نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الخدمات وزير الإدارة المحلية والوزراء أعضاء اللجنة الجهود التي قامت بها وزاراتهم في إطار برامج وتوجهات عمل الحكومة على تأمين احتياجات المحافظات والجهات المحلية وتلبية المستلزمات التي تمس جوانب الحياة المعيشية واليومية للمواطنين وتخفيف معاناتهم ومعاناة الأسر المهجرة جراء الإوضاع الحالية وتأكيد أهمية التوسع في تفويض المحافظين بالصلاحيات المطلوبة التي تسهم بتنظيم وإدارة شؤون محافظاتهم والاشراف على كل القضايا المتعلقة بمجالات عملها ومعالجتها بالسرعة الكلية وفق القوانين والأنظمة النافذة.

 

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook
إنّ التعليقات الواردة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع سوريا بلدي الذي لا يتحمّل أي مسؤولية من جرّائها.
اقرأ أيضاً
  • مجلس الوزراء في اجتماع استثنائي يصدر بياناً بشأن الغارة الجوية الإسرائيلية على سورية
  • وزارة العدل تعلن اسماء الناجحين في مسابقة المعهد القضائي الدورة السابعة