logo

الطوائف المسيحية في سورية تقيم القداديس احتفالا بعيد رأس السنة الميلادية

2012-01-01 23:28:35

اقتصرت احتفالات الطوائف المسيحية في سورية بعيد رأس السنة الميلادية الجديدة على إقامة الصلوات والقداديس في الكنائس وأماكن العبادة التابعة لها.

وبهذه المناسبة أقيم أمس احتفال ديني كبير في الكنيسة المريمية بدمشق ترأسه غبطة البطريرك اغناطيوس الرابع هزيم بطريرك إنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس وعاونه الاساقفة موسى الخوري و لوقا الخوري واسحق بركات وممثل كنيسة روسيا في دمشق الارشمندريت الكسندر ولفيف من الأساقفة والكهنة وقام بالترتيل جوقة القديس اغناطيوس المتوشح بالله.



وألقى غبطة البطريرك هزيم عظة العيد قدم فيها المعايدة للسيد الرئيس بشار الأسد بالعام الجديد داعيا الله أن يوفقه ويحفظه ويهبه القوة في خدمة الوطن والنهوض به وأن يحمي جيشنا الباسل حامي وحدة سورية وعزتها.

كما وجه المعايدة للرئيس اللبناني العماد ميشيل سليمان والشعب اللبناني الشقيق بهذه المناسبة وتمنى غبطته أن تكون السنة الجديدة مختلفة عن السنة الفائتة وأن يعي الناس أن هناك تجارا للحروب يستخدمون التكنولوجيا والتقدم العلمي في غير صالح البشرية وخاصة تجار السلاح الذين يفكرون كيف يقتلون أكبر عدد من البشر بدل أن يستخدموا العلم لخدمة البشر وتخليصهم من المرض والجوع وأن يفكروا في اعمار العالم ونشر الفرح والسلام في العالم وليس نشر الرعب والإرهاب وقتل الأطفال في أغلب أنحاء العالم.

ودعا غبطة البطريرك هزيم الله أن يعم السلام والمحبة العالم بدل الدمار والحروب والقتل الذي نشهده اليوم وان تكون السنة الجديدة سنة خير على أبناء سورية وشعوب العالم اجمع وان يكون التعاون وتوحيد الصفوف فى سبيل بناء الوطن والدفاع عنه هو الهدف. ‏



كما احتفلت الطوائف المسيحية فى المحافظات برأس السنة الميلادية الجديدة وأكد وعاظ الكنائس أن الوحدة الوطنية والوعي هما المعول عليهما الان لتفويت الفرصة على أعداء الوطن والأمة.

واستنكروا فى عظاتهم المؤامرة التي تتعرض لها سورية لثنيها عن مواقفها الوطنية والقومية مؤكدين انها بوعي شعبها والتفافه حول قيادته ستخرج من هذه الأزمة أقوى مما كانت وستغدو مثالا يحتذى به لشعوب ودول المنطقة في الديمقراطية والتقدم والازدهار.

كنيسة اللاتين في حلب تقيم قداسا كي يعم السلام سورية والعالم العربي

وأقيم في كنيسة اللاتين في حلب بمناسبة عيد رأس السنة الميلادية وعام السلام العالمي قداس إلهي وأقيمت الصلوات والابتهالات كي يعم السلام سورية والعالم العربي.

وأقيمت بهذه المناسبة المجيدة الصلوات مفعمة بالحب كي يعود الأمن والاستقرار إلى هذا البلد الذي كان وسيبقى مضرب المثل بوحدته الوطنية ومواقفه المشرفة تجاه قضايا الأمة حيث أكد المصلون على وحدة أبناء سورية وائتلاف مكوناتها وحتمية الانتصار على الفتنة والإرهاب الذي أرادوه لسورية بهدف النيل من أمنها واستقرارها.

وقال المطران جوزيف نازارو مطران طائفة اللاتين في سورية في حديث للتلفزيون السوري نتمنى أن تعود الأمور في سورية إلى سالف عهدها وكما كانت بسلام وخير حيث كنا نعيش مع كل الطوائف الأخرى كإخوة.

وأضاف نازارو نتمنى لسيادة الرئيس بشار الأسد والشعب السوري في العام الجديد كل ازدهار وسلام وخير.

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook
إنّ التعليقات الواردة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع سوريا بلدي الذي لا يتحمّل أي مسؤولية من جرّائها.
اقرأ أيضاً
  • باقة حب ووفاء من أسرة موقع سوريا بلدي
  • البدء بتحضير مؤتمر قطري لحزب البعث العربي الاشتراكي