logo

الصحافة الإلكترونية تتسبب بإغلاق صحيفة السفير و تهدد النهار

2016-03-23 14:49:16

أعلنت إدارة صحيفة "السفير" بعد اجتماعها اليوم الأربعاء، أنها بصدد وقف إصدار الصحيفة، بنسختيها الورقية والإلكترونية، يوم الخميس المقبل مع نهاية الشهر الحالي، بسبب ضائقة مالية صعبة.


و كان رئيس تحرير الصحيفة طلال سلمان قد أرسل عشية أمس رسالة إلى الموظفين، أبلغهم فيها أنه "عشية العيد الثالث والأربعين لإطلاق الصحيفة المميزة وذات الدور التاريخي قد تتوقف عن الصدوربسبب الظروف و التحديات الصعبة".



وأضاف سلمان قائلًا إن "السفير قد عاشت في قلب الصعوبة دائمًا، إلا أن الظروف قد اختلفت، خاصّةً في ظل ثورة المعلومات (مواقع التواصل)، فضلًا عن تبدّل الأحوال في طول الوطن العربيّ وعرضه، ونحو الأسوأ، مع الأسف".


وأكد رئيس التحرير أن 'السفير "ستصدر عددا خاصة بهذه المناسبة، يتضمن مقالات وتحقيقات وتقارير حول تاريخ الصحيفة ومواقفها على مدار 43 عاماً من العمل، و بهذا تكون"السفير" قد أطلقت الإنذار الأول لموت الصحافة الورقية اللبنانية.


أما جريدة النهار، من المحتمل أن تسير في ذات الاتجاه أيضاً، إذ نقلت "العربي الجديد" اللندنيّة عن مصادر لبنانية أن النهار تسعى لتصبح جريدة إلكترونيّة فقط، حيث تتأخر مؤسسة النهار، للشهر السابع على التوالي عن دفع مستحقات العاملين فيها، مع تردّد أنباء بأن المؤسسة تسعى لصرف موظفيها، بعد تعويضهم.


وعلى الدرب عينه سارت جريدة "اللواء" اللبنانيّة، التي أبلغت موظفيها، اليوم أيضاً، للمفارقة، عن فتح باب تقديم الاستقالات، وقال رئيس تحرير الجريدة، عبد الغني سلام، في الرسالة التي أرسلها لموظفيه 'عطفًا على إجراءات التقشف الأخيرة، وافساحًا للمجال أمام الزملاء لاتخاذ الخيار المناسب لكل منهم تقرر فتح باب الاستقالة أمام من لا يستطيع الاستمرار في العمل في هذه الظروف القاسية".


ولا يعتبر توقف السفير والنهار واللواء المفترض، وانتقالهم نحو الصحافة الإلكترونيّة جديدًا في الصحافة الورقيّة أو المطبوعة، إذ أعلنت صحيفة 'الإندبندنت' البريطانيّة الشهيرة، الشهر الماضي، أنها بصدد غلق طبعتها الورقيّة والانتقال إلى طبعة إلكترونيّة واحدة على الإنترنت، نظرًا لتدهور المبيعات والانتقال نحو مواقع الإنترنت والتطبيقات.

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook
إنّ التعليقات الواردة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع سوريا بلدي الذي لا يتحمّل أي مسؤولية من جرّائها.
اقرأ أيضاً
  • داعش يبتكر "عضاضة حديدية" للنساء
  • "بيروت - الرقة" السفر على طريق الخوف