logo

الرئيس الأسد لوهاب: نثق بالروس ومرحلة الحسم بدأت لكنها لن تؤخر الإصلاح

2012-02-02 14:40:00


التقى الرئيس بشار الأسد امس الوزير اللبناني السابق وئام وهاب، ونقل وهاب عن الرئيس الأسد تأكيده أن "مرحلة الحسم قد بدأت، لكن الحسم لن يؤخر الإصلاح، وفي المحصلة تكاليف الفوضى أكبر بكثير من تكاليف الحسم".
رئيس حزب التوحيد العربي وهاب قال لصحيفة "الأخبار" اللبنانية أنه سمع من الرئيس الأسد خلال اللقاء معه مجموعة من العناوين الرئيسية أبرزها تأكيده أن "صمود سوريا سيحدث تغيراً نوعياً في الصراع بالمنطقة". وقال وهاب "وجدته مرتاحاً ومطمئناً، وهو واثق من الموقف الروسي، وتوصيفه لهذا الموقف ينطلق من قراءته الاستراتيجية للموقف الروسي وأن موسكو لا تتعاطى مع الملف السوري بطريقة ظرفية وعابرة كما يصور البعض".
كما نقل وهاب عن الرئيس الأسد تأكيده "حرص سوريا على ضرورة الاستقرار في لبنان، لما لهذا الاستقرار من تداعيات إيجابية على الساحة السورية"، مشدداً على المحافظة على وجود الطائفة الدرزية في المشرق العربي، ومشيداً بالدور الوطني والقومي الذي أدّته ماضياً وتؤديه اليوم، والتاريخ خير شاهد على إنجازاتها". وأضاف "إن سوريا تكنّ المحبة لجميع أبنائها دونما تمييز أو استثناء".
ورداً على سؤال عما إذا كان اللقاء قد تطرق إلى موقف النائب وليد جنبلاط من سوريا، قال وهاب "لم يُذكَر اسم وليد جنبلاط في اللقاء، لا من قبل الرئيس الأسد، ولا من قبلي"، مشيراً الى أنه لمس من الرئيس الأسد "حرصاً على الدروز وعدم التوقف أمام التفاصيل".
وحول توقيت الزيارة والهدف الأساسي منها، قال وهاب "الانطباع السائد لدى البعض أنني لم ألتق الرئيس السوري من قبل، وفي الحقيقة لقد التقيته مرات عدة، ولكن ليس بشكل علني"، مضيفاً "لا أخفي سراً إن قلت إنني ألححت بطلب هذه الزيارة، وخصوصاً أن عدم وجود صورة تجمعني مع الرئيس الأسد قد تركت انطباعاً خاطئاً، ليس فقط عند خصومي السياسيين القريبين والبعيدين، بل حتى في الوسط الحزبي الداخلي

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook
إنّ التعليقات الواردة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع سوريا بلدي الذي لا يتحمّل أي مسؤولية من جرّائها.
اقرأ أيضاً
  • الرئيس الأسد يزور عدداً من جرحى الجيش والقوات المسلحة وقوى الأمن في مشفى الشهيد يوسف العظمة
  • جهاد مقدسي : الازمة السورية مركبة وسنتحدى الجميع بالنموذج السوري