logo

الخطيب فجر الخلاف داخل الإئتلاف

2013-01-31 02:32:00

أعلن رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض أحمد معاذ الخطيب اليوم الأربعاء أنه مستعد للحوار مع ممثلين للنظام السوري ، بحسب ما جاء في بيان نشر على صفحته الرسمية على موقع "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي.

وقال الخطيب "أعلن بأنني مستعد للجلوس مباشرة مع ممثلين عن النظام السوري في القاهرة أو تونس أو إسطنبول"، مشترطاً "إطلاق 160 ألف معتقل من السجون السورية وتمديد جوازات سفر السوريين خارج البلاد أو تجديدها".

كلام الخطيب استدعى رداً حاداً من المجلس الوطني السوري، الذي يعد أكبر مكونات الإئتلاف، حيث رفض "أي تسوية وأي تفاوض"، مؤكداً أن تصريحات الخطيب "لا تعبر عن موقف الائتلاف الوطني السوري وتتناقض مع النظام الأساسي للائتلاف ووثيقة الدوحة" التي نشأ الائتلاف بموجبها "من رفض قاطع للتفاوض مع النظام السوري، والإصرار على رحيله بكل رموزه".


يشار إلى أن معاذ الخطيب شخصية إسلامية، ولكنه ليس محسوباً على جماعة الإخوان المسلمين المحظورة في سورية منذ الثمانينات، وكان عمل في دمشق خطيباً للجامع الأموي الكبير لسنوات، قبل أن يغادرها في خضم الأحداث الجارية، حيث أنتخب رئيساً للإئتلاف الوطني السوري في إجتماع الدوحة الذي عقد في شهر كانون الأول من العام الماضي، وكانت فرنسا أول دولة تستقبل الخطيب وتعترف بالإئتلاف.
ويرى مراقبون أن الخطيب هاجم في رده الأخير الجهات المحسوبة على الدول الإقليمية وفي مقدمتها قطر وتركيا اللتان تدعمان الإخوان المسلمين، ويربط هؤلاء بين تصريحات الخطيب اليوم والتصريحات الفرنسية التي اتهمت قبل أيام دولة قطر بدعم المتمردين المتشددين في مالي، والحديث الغربي عن ضرورة الحل السياسي للأزمة السورية.

 

وكالات

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook