logo

الخارجية السورية تعلّق على البيان الختامي لمؤتمر جنيف

2012-07-04 23:00:00

أعلن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين أن الوزارة تابعت مجريات اجتماع جنيف الذي انعقد يوم السبت الماضي، ودرست بعمق البيان الختامي والتصريحات التي صدرت عن بعض المشاركين في هذا الاجتماع، وخلصت إلى أن سوريا تثمن عالياً الموقف الروسي والصيني الذي برز خلال الاجتماع والذي تميز بمبدئيته وانسجامه مع أهداف ومبادىء ميثاق الأمم المتحدة وقواعد القانون الدولي، ما أدى إلى تبني الاجتماع للحل السياسي للأزمة في سوريا ودعم مهمة المبعوث الدولي الخاص وخطته، وتعبر في هذا الصدد عن الارتياح لوقائع المؤتمر الصحفي الذي عقده وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في ختام الاجتماع.

وقال المصدر :"إن سوريا تثمن موقف المبعوث الدولي الخاص كوفي عنان الذي عكسه في مؤتمره الصحفي في ختام الاجتماع وحرصه على تعاون كل الأطراف مع مهمته والتزامها بخطته ذات النقاط الست ولاسيما وقف العنف من أي طرف كان ونزع سلاح المجموعات المسلحة تمهيداً لإطلاق العملية السياسية".

وأضاف المصدر أن :"سوريا لن تقف عند التصريحات التي صدرت عن بعض المشاركين، وهي تزييف متعمد لنتائج اجتماع جنيف ومحاولة لتأجيج العنف وتقويض مهمة المبعوث الدولي، وأن هذه التصريحات هي انعكاس لمواقف هذه الدول التي تشكل جزءاً من الأزمة ولا تساعد على حلها من خلال الحوار الوطني الشامل".

وأكد المصدر أن :"سوريا ترحب بالبيان الختامي الذي صدر عن الاجتماع ولاسيما النقاط الجوهرية التي تحدثت عن الالتزام بسيادة واستقلال وسلامة ووحدة أراضي الجمهورية العربية السورية، ووضع حد للعنف ولانتهاكات حقوق الإنسان ونزع سلاح المجموعات المسلحة وعدم عسكرة الوضع في سوريا وحماية المدنيين، وإطلاق عملية سياسية يقودها السوريون ويشارك بها جميع من في سوريا تستجيب لتطلعات الشعب السوري المشروعة وتنطلق من الحوار الوطني الذي تشارك فيه كل مجموعات وشرائح المجتمع السوري ليكون القرار سورياً، اضافة الى استمرار عمل المؤسسات الحكومية والكوادر المؤهلة والمحافظة على الوظائف العامة وذلك من أجل إقامة دولة ديمقراطية متعددة الأحزاب يتم فيها التنافس بشكل عادل ومتساو في الانتخابات وتوفر الفرص للجميع دون تمييز وهذا في الواقع ما نص عليه الدستور الجديد للجمهورية العربية السورية".

وقال المصدر :"لاحظنا وجود نقاط غامضة في البيان الختامي تحتاج إلى إيضاح ومع ذلك طالما أقر المجتمعون بأن الشعب السوري وحده هو صاحب القرار في تقرير مستقبله دون تدخل خارجي فان كل المسائل قابلة للنقاش على طاولة الحوار الوطني".

وأضاف المصدر :"أن سوريا تجدد التزامها بخطة المبعوث الدولي الخاص ذات النقاط الست، واستمرارها في التعاون معه ومع بعثة الأمم المتحدة للمراقبة في سوريا استناداً إلى قرارات مجلس الأمن ذات الصلة والتفاهم الأولي الموقع بين سوريا والأمم المتحدة بتاريخ 19 نيسان 2012 والمذكرات المتبادلة المكملة له".

وقال المصدر :"لقد أعلنت سوريا مراراً استعدادها لإطلاق عملية حوار وطني شامل تشارك فيه كل الأطراف من أجل التوافق على برنامج لإنهاء الأزمة ورسم طريق المستقبل لسوريا انطلاقاً من أن الشعب السوري وحده هو صاحب القرار في بناء مستقبله".

وختم المصدر بالقول :"إننا نأمل أن تلتزم الدول التي شاركت في اجتماع جنيف وأن تعمل بصدق من أجل حل سياسي للأزمة في سوريا يقوم على إنهاء العنف ووقف تمويل وتسليح وإيواء المجموعات المسلحة ودعم خطة المبعوث الدولي الخاص من خلال تشجيع بعض أطراف المعارضة السورية التي لها تأثير عليها للتخلي عن أوهامها والانخراط في الحوار الوطني الشامل لتحقيق الأمن والاستقرار في سوريا".


سوريا بلدي

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook
إنّ التعليقات الواردة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع سوريا بلدي الذي لا يتحمّل أي مسؤولية من جرّائها.
اقرأ أيضاً
  • المقابلة الكاملة للرئيس بشار الأسد مع صحيفة جمهورييت التركية
  • الرئيس الأسد يلتقي مديري الأوقاف في سوريا