logo

الحموي يؤكد أن مجلس حقوق الإنسان "مجلس حاقد" على سوريا

2012-06-01 20:45:58

أكد فيصل الحموي مندوب سورية في مجلس حقوق الإنسان اليوم الجمعة أن أسلوب ارتكاب جريمة الحولة يدل على فاعليها وهم الإرهابيون المرتبطون بالمجموعات التخريبية والتكفيرية موضحا أن الدافع الرئيسي لهؤلاء القتلة تمثل في إشعال نار الفتنة الطائفية في منطقة مكونة من نسيج اجتماعي متعدد الطوائف ويعيش بسلام ومحبة.

 

وقال الحموي "إنه منذ الساعات الأولى لوقوع هذه الجريمة البشعة أعلنت الحكومة السورية عن تشكيل لجنة تحقيق قضائية من وزارات الدفاع والداخلية والعدل لمعرفة الحقيقة والعثور على القتلة وتقديمهم إلى العدالة لينالوا جزاء ما اقترفت أيديهم كما تعاونت بشكل وثيق مع فريق المراقبين الدوليين العاملين في سورية".

 

وأضاف الحموي "لا يمكن لعاقل أن يصدق بعض رعاة هذه الجلسة حين يبدون حزنهم وألمهم على الضحايا في الوقت الذي يشاركون فيه في قتل السوريين وسفك دمائهم وإنه لمن المستهجن أن تقوم بعض الدول الراعية لعقد هذه الجلسة بتقديم هذا الطلب وخاصة أنها كشفت عن نفسها علنا وأمام العالم أجمع وعلى ألسنة كبار المسؤولين فيها معلنة دعمها الإعلامي الحاقد وإرسال ملايين الدولارات من أموال النفط والغاز إلى المجموعات الإرهابية المسلحة في سورية وشحن بواخر مليئة بشحنات الأسلحة الحديثة وهي في غالبيتها أسلحة إسرائيلية الصنع أو من خلال احتضانها لآلاف الإرهابيين وتدريبهم على أراضيها ثم إرسالهم عبر الحدود إلى سورية لتنفيذ عمليات القتل والتخريب.

 

و بعد أن أنهى كلمته انسحب الحموي من الجلسة ، وذلك بعد أن أكد بأن هذا المجلس "مجلس حاقد" على سوريا.

 

ومن المقرر أن يصوت مجلس حقوق الإنسان اليوم في جنيف على مشروع قرار يدين قتل المدنيين في سوريا خاصة في مجزرة الحولة.

 

 

سوريا بلدي

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook
إنّ التعليقات الواردة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع سوريا بلدي الذي لا يتحمّل أي مسؤولية من جرّائها.
اقرأ أيضاً
  • رئيس لجنة التحقيق "بمجزرة الحولة" من 600 إلى 800 مسلح هاجموا قوات حفظ النظام
  • تشييع جثامين 21 شهيداً من الجيش وحفظ النظام والمدنيين