logo

الجعفري : السلطات السورية تقوم بتحقيقات لمعرفة مصدر إطلاق القذيفة على تركيا و الحكومة السورية لم تقدم رسالة اعتذار لتركيا ولن تفعل

2012-10-05 04:13:00

أكد بشار الجعفري ممثل سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة في رسالة وجهها الى رئيس مجلس الأمن الدولي، بان دمشق تجري تحقيقات بشأن تعرض تركيا الى قصف من جهة الأراضي السورية.

وجاء في الرسالة "ان السلطات السورية تؤكد اجرائها تحقيقات دقيقة بشأن المكان الذي اطلقت منه القذيفة التي أودت بحياة امرأتين وثلاثة اطفال".

وأكد الجعفري في رسالته على "وجود مجموعات مسلحة مختلفة تنشط في منطقة الحدود السورية – التركية والتي "تهدد أمن سوريا وأمن المنطقة بكاملها".


وجاء في الرسالة أيضا "تدعو الحكومة السورية، تركيا للتعاون في مجال حماية الحدود بصورة مشتركة لمصلحة الجانبين، مبني على اساس احترام السيادة الوطنية وعلاقات حسن الجوار".

 

ونفي الجعفري أن تكون الحكومة السورية قد تقدمت باعتذار للحكومة التركية وقال: "السلطات السورية تقوم بتحقيق دقيق لمعرفة مصدر إطلاق القذيفة التي سقطت في الجانب التركي وأدت إلى سقوط ضحايا، وحتى الآن التحقيق الرسمي لم ينته والحكومة السورية عبرت على لسان السيد وزير الإعلام عن تعازيها للضحايا ولعائلة السيدة التي استشهدت في القصف وللشعب التركي ولكن هذا لم يكن إعتذارا".

 

وقال الجعفري، ان سوريا طالبت مجلس الأمن الدولي في رسالتها، باتخاذ موقف واضح من انفجارات حلب.

وقال "لقد طلبت من رئيس مجلس الأمن الدولي اعلان رد فعل المجلس على انفجارات حلب، ولقد قدم رئيس المجلس تعازيه ووعد بتوزيع موقف الحكومة السورية على الدول الأعضاء في المجلس".


وحسب المعلومات المتوفرة فان الانفجارات نفذها أربعة انتحارين، ولكن لم يصدر عن الأمم المتحدة أي استنكار لهذه الانفجارات، وقال "ان هذا يعود الى تسيس الاوضاع من قبل بعض البلدان الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، التي رفضت شجب هذه الانفجارات، على الرغم من ان منظمة "جبهة النصر" فرع "القاعدة" أعلنت مسؤوليتها عن الانفجارات".

 

 

 

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook