logo

البابا يناشد العالم "لينبت السلام لدى الشعب السوري" ... البطريرك زكا الأول عيواص " شعبنا يرفض كل حل جزئي يضرب وحدة سورية أرضاً وشعباً"

2012-12-26 16:30:00

اقتصرت الاحتفالات بعيد ميلاد السيد المسيح رسول المحبة والسلام في سورية أمس على الصلوات والقداديس دون المعايدات لما تمر به البلاد من أحداث، وإكراماً للشهداء الأبرار الذين رووا بدمائهم تراب الوطن حيث أقامت الطوائف المسيحية القداديس والصلوات بهذه المناسبة في الكنائس وأماكن العبادة.

 

 

في رسالته إلى مدينة روما والعالم بمناسبة عيد الميلاد، قال البابا بندكتوس السادس عشر: "نعم، فلينبت السلام لدى الشعب السوري، المجروح في الصميم والمنقسم جراء نزاع لا يوفر حتى العزل ويحصد ضحايا بريئة".

 

 وأضاف وفقاً لوكالة "يو بي آي": "مرة جديدة أطلق نداء كي يوضع حد لإراقة الدماء، وتُسهل عمليات الإغاثة للاجئين والمهجرين ويتم البحث من خلال الحوار، عن حل سياسي للصراع".

 

 بدوره، أكد بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر يازجي "أن ما تمر به سورية هو عبارة عن عاصفة تستهدف المنطقة بأكملها وستتجاوزها سورية بفضل تكاتف وتعاون أبنائها ومحبتهم لبعضهم البعض".

 

 وفي كاتدرائية مار جرجس للسريان الأرثوذكس بدمشق، أقيم قداس كبير احتفل به سيادة النائب البطريركي بدمشق الأسقف بولس السوقي ونيافة المطران جان قواق مدير الديوان البطريركي بدمشق ونيافة المطران متى الخوري السكرتير البطريركي يعاونهم الأب الربان جرجس كورية مدير كلية مار افرام السرياني اللاهوتية بمعرة صيدنايا ولفيف من الكهنة.

 

 وفي رسالة قداسة بطريرك انطاكية وسائر المشرق الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية في العالم مار اغناطيوس زكا الأول عيواص بمناسبة عيد الميلاد المجيد، قال المطران متى الخوري: إن "شعبنا يرفض كل حل جزئي يضرب وحدة سورية أرضاً وشعباً ويزرع بذور الفتنة والنزاعات والصراعات وأخطأ من راهن على الوحدة الوطنية في سورية التي هي سر قوتها وصمودها وضمان تقدمها".

 

 وناشد الخوري "جميع أصحاب القرار وذوي النوايا الطيبة في سورية لوقف العنف بكل أشكاله وحقن دماء السوريين والجلوس إلى طاولة الحوار الحل الوحيد الذي يوقف الخسائر البشرية والمادية ويضمن للجميع حقوقهم المشروعة".

 

 

 

 

 

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook
إنّ التعليقات الواردة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع سوريا بلدي الذي لا يتحمّل أي مسؤولية من جرّائها.
اقرأ أيضاً
  • " لعيونك يا شهبا " فريق شباب حلب التطوعي يستمر بفعالياته
  • الرئيس الأسد للإبراهيمي: حريصون على إنجاح أي جهود تصب في مصلحة الشعب السوري