logo

إلى متى يا ميالة

2012-02-08 09:51:00

من المعروف عن سورية قوة اقتصادها و متانة تأسيسها و صناعاتها ، فهناك من التجار و الصناعيين من يبذل الجهد في سبيل تطوير الاقتصاد الذي يعود بالفائدة على الوطن و المواطن ، و يساهم بتعزيز ثقته بليرته السورية ولكن ...

كفـــــى الشـــــــــــعب وعـــود و انتظـار...
ألا يستحق هذا الشعب المقاوم الذي يقف خلف مسيرة الإصلاح و التطوير التي يقودها سيادة الرئيس بشار الأسد ، وعداً أصدق من هذه الوعود التي تتوعد بها طوال هذه الأشهر من الأزمة ... ماذا تنتظر يا ميالة !!


ألا تعلم أن معظم الشعب يتطلع إلى الوضع السياسي و يعكس واقع الأزمة من خلال الوضع الاقتصادي و ربطاً بقيمة الليرة السورية.
ألا تعلم أن الليرة السورية فقدت واحد و خمسين بالمئة من قيمتها ، و أن معظم التجار و الصناعيين و الموظفيين و المواطنين بمختلف شرائحهم يخسرون كل يوم من جراء ذلك.

ألا تعلم أن الاستمرار في هذه السياسة الاقتصادية التي تتبعها تجاه الليرة السورية ترفع من معاناة الشعب معيشياً .
حقيقة ان الآثار السلبية لارتفاع سعر الدولار أكبر من أن يتحمله المواطن و الاقتصاد الوطني .

إلى متى ستبقى تطل علينا بوعودك دون تنفيذها .. كل أسبوع تصرح بأن الأسبوع القادم سوف نضخ الدولار في الأسواق لمضاربة شركات الصرافة و حثهم على تخفيض سعر الصرف ... و للأسف دون تنفيذ ذلك ، مما أدى إلى فقدان المصداقية بتصريحاتك التي أصبحت تقوي شركات الصرافة بقولهم " كلو حكي " ...

الا يجب أن نبدأ بالاعتماد على أنفسنا في مساعدة السيد الرئيس في حل هذه الأزمة .
ختاماً نطلب من الجهات المعنية إتخاذ كافة القرارات و الإجراءات التي من شأنها كبح هذا الارتفاع بطرق و أساليب منطقية
يتقبلها جميع الأطراف..
هل سنشهد التجواب .. أم المزيد من الارتفاع ...!!

نترك الجواب برسم من يهمه الأمر... و ننتظر

خاص سوريا بلدي

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook
إنّ التعليقات الواردة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع سوريا بلدي الذي لا يتحمّل أي مسؤولية من جرّائها.
اقرأ أيضاً
  • لافروف بعد لقائه الرئيس الأسد: روسيا مستعدة للمساعدة للخروج من الأزمة على أساس خطة العمل العربية
  • لجنة إعداد الدستور تنتهي من إنجاز عملها