logo

آخر ما ورد من معلولا.. الأب ماكاريوس : الآثار لم يسرقها أشخاص بل دول

2014-01-14 23:50:00

معلولا أو مدينة السيد المسيح عليه السلام أصبحت اليوم مرتعاً لجبهة النصرة، أجراسها لن تدق حتى إشعار آخر، أما كنائسها تنتظر أهلها لإعادة إصلاح ما خربه التكفيريون. وقد حصل موقع قناة المنار الإلكتروني على صور خاصة عن آخر ما تم تخريبه في البلدة التاريخية.


حول الأوضاع الأخيرة في البلدة وسكانها، التقى الموقع الأب ماكاريوس قلومة سكرتير بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك الذي أكد عددا من الفظائع التي ارتكبها مسلحو "جبهة النصرة" في البلدة وكنائسها، أهلها كما اكد الأب قلومة، تركوا معلولا مرغمين هرباً من "إقامة الحد" ولجؤوا إلى العاصمة دمشق بأغلبيتهم، وقسم آخر ذهب إلى لبنان، أما الأديرة والكنائس فلها وضع آخر.


ما لحق بالحجر لم يكن أقل عنفاً مما ارتكب بحق البشر، فقد قامت "جبهة النصرة" بإزالة أجراس جميع الكنائس من معلولا، كما أكد الأب ماكاريوس سرقة التمثال البرونزي للسيد المسيح من دير مار تقلا، تمثال تمت إزاحة الستار عنه في 24 أيلول/سبتمبر 2008، وتم وضعه حينها، في دير القديسة تقلا استكمالا للنشاطات التي بدأها صندوق القديس بولس الرسول في سورية، صنعه النحات الروسي الشهير "الكسندر روكافشنيكوف"، نقَّب الغزاة عن الآثار وسرقوها وباعوها ، كل الاثار التي كانت ترمز الى تاريخية وعراقة معلولا أصبحت خارجها. لقد تم سرقة كل ما هو مصنوع من الذهب.


ولم تقف جبهة النصرة عند هذا الحد، لم تراعِ حرمة الموتى. نبش القبور استمر ضمن الفظاعات والانتهاكات ليطال الدور هذه المرة قبر "القديسة تقلا" ، المسلحون أحرقوا أيضا الصلبان بعد تكسيرها وتكسير تماثيل للسيدة العذراء.

 

الأب قلومة في حديثه عن الانتهاكات والسرقات قال بحرقة "هناك من يأتي من "جبهة النصرة" ويبيع اثاث المنازل في معلولا ثم يقوم بحرق المنزل ، وكأنهم يريدون أن يمسحوا كل أثر لنا ويلغون وجودنا"، ليتابع مستطرداً "على الرغم من هذا، ألمانيا في الحرب العالية الثانية دُمرت عن بكرة أبيها، وكان فيها 50 مليون شهيد ، إنما هي اليوم اكبر قوة اقتصادية في العالم"، مشيرا في مثاله إلى ان ليس معلولا فقط بل سورية كلها ستتجاوز الازمة، ويعاد إعمارها وتكون اقوى، كما قال بتحدي كبير ان الاهالي ستعود الى معلولا، والآثار لم يسرقها اشخاص ، بل دول وستطالب الحكومة فيها وتعيدها".

 

كما دعا الأب ماكاريوس إلى صلاة ستقام في دمشق الأربعاء في 15-1- 2014 من أجل السلام لسورية وشهدائها عامة وتخصيص معلولا واهلها ليحل فيه السلام، مؤكدا في نهاية حديثه ان السوريين الذين هُجروا قسرا سيأتي يوما ويعودون الى بلادهم ، وان الناس الذين هاجروا ليست نسبتهم بكبيرة، كما اردف ان "لا طائفة معينة في سورية هي المقصودة ، إنما المقصود ضرب الكيان والفسيفساء السوري".

 

 

 

 

 

 

 

 

  • print
  • send to friend
  • twitter
  • facebook
إنّ التعليقات الواردة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع سوريا بلدي الذي لا يتحمّل أي مسؤولية من جرّائها.
اقرأ أيضاً
  • مسلحون يغتالون اب و ولده في الحسكة
  • ضبط 10 اطنان دقيق تمويني معدة للتهريب و الغاء اعتماد 90 معتمد لتوزيع الخبز في مدينتي الحسكة والقامشلي